عون يعود للبنان وكرامي يعلن الحكومة الاثنين
آخر تحديث: 2005/4/11 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/11 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/3 هـ

عون يعود للبنان وكرامي يعلن الحكومة الاثنين

سوريا تعهدت يسحب قواتها من لبنان نهاية الشهر (الفرنسية)

أعلن زعيم المعارضة المسيحية المناوئ لسوريا ميشيل عون نيته العودة إلى لبنان في السابع من مايو/أيار القادم بعد أن أمضى قرابة 14 عاما في منفاه في فرنسا، في وقت يتوقع فيه أن يعلن رئيس الوزراء المكلف عمر كرامي عن تشكيل حكومته غدا الاثنين.
 
وقال ألان عون منسق لجنة العودة في التيار الوطني الحر (تيار عون) "الجنرال عون قرر مبدئيا أن يعود في 7 مايو/أيار ولكنه سيعلن شخصيا عن موعد عودته في وقت لاحق".
 
وأضاف "كان دائما يقول إنه سيعود بعد الانسحاب السوري وقبل الانتخابات ليشارك في الحياة السياسية".
يذكر أن عون الذي أخرج من قصر بعبدا الرئاسي عام 1990 إثر هجوم لبناني سوري عليه، مطلوب للمثول أمام محكمة لبنانية بتهمة المساس بالعلاقات بين لبنان وسوريا و"التحريض على اضطرابات طائفية" بعد أن دعم قانونا أميركيا لمحاسبة سوريا.
 
من جانبه قال كرامي إن أول عمل للحكومة القادمة هو سحب مشروع قدمته حكومته المستقيلة يقضي بإجراء الانتخابات على أساس الدائرة الصغرى أي القضاء -كما تطالب المعارضة المسيحية وخصوصا البطريرك الماروني نصر الله صفير- والعودة إلى نظام الانتخابات على أساس المحافظات والنسبية.


 
جنبلاط أكد التمسك بسلاح حزب الله حاليا (الجزيرة)
تصريحات جنبلاط

وفي سياق آخر حرص زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني الدرزي المعارض وليد جنبلاط  على نفي اتهامات له بتأييد القرار الدولي 1559 مؤكدا تمسكه باتفاق الطائف أساسا لتنظيم العلاقات مع سوريا وتنظيم العلاقات الداخلية اللبنانية.
 
وقال جنبلاط في تصريحات صحفية إنه مقتنع بوجود اختلافات جذرية بين اتفاقي الطائف والقرار الدولي 1559، مؤكدا أن الأخير لا ينظم العلاقات مع سوريا معربا عن رفضه التام لآلية التعامل التي طرحها هذا القرار بشأن سلاح حزب الله ومؤكدا أن قرار التمديد لرئيس الجمهورية إميل لحود كان هو السبب في صدور هذا القرار.
 
وأوضح الزعيم الدرزي أنه يرى أن لبنان ما زال في حاجة بالمرحلة الحالية لسلاح حزب الله، على أن يتم الاتفاق في مراحل لاحقة على الإجراءات التي يمكن من خلالها دمج قوات هذا الحزب بالمؤسسات العسكرية اللبنانية.
 
وشدد جنبلاط أيضا على تمسكه بضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المقرر الشهر القادم، وقال إن المعارضة سوف تتعاون مع اللجنة الدولية المكلفة بالتحقيق في حادث اغتيال رئيس الوزراء، كما تمسك بمطالبه بإقالة بعض المسؤولين الأمنيين الذين قال إنهم ارتكبوا مخالفات ساهمت في تدهور الحالة الأمنية بلبنان.
 
كما دعا المعارضة إلى لقاء عاجل فيما بينها للاتفاق على رؤية موحدة بعد إنهاء الانسحاب السوري من لبنان، مشددا على ضرورة التوصل إلى هذه الرؤية خاصة فيما يتعلق بموضوع سلاح حزب الله، والمسألة الفلسطينية وقضية توطين اللاجئين.
 
مسيرة في بيروت إحياء للذكرى الثلاثين للحرب الأهلية (الفرنسية)
مواصلة الانسحاب
في الأثناء واصلت القوات السورية انسحابها من الأراضي اللبنانية، حيث انسحبت عشرات الدبابات والآليات العسكرية من مواقع في سهل البقاع، وعبرت الحدود إلى داخل سوريا.
 
وقال شهود عيان إن ما لا يقل عن 75 دبابة تم إخلاؤها من مواقع جنوبي سهل البقاع، في حين تستعد قوات أخرى في نفس المنطقة لإخلاء مواقعها.
 
وقد سرعت سوريا من وتيرة سحب قواتها ومخابراتها من لبنان بالأيام الأخيرة، في إطار المرحلة الثانية والأخيرة لعملية الانسحاب التي بدأت الشهر الماضي.
المصدر : وكالات