المحاكم الأميركية تحاكم ثلاثة أشقاء بتهمة دعم حماس
آخر تحديث: 2005/4/1 الساعة 11:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/1 الساعة 11:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/22 هـ

المحاكم الأميركية تحاكم ثلاثة أشقاء بتهمة دعم حماس

موسى أبو مرزوق (الأوروبية)
بدأت في ولاية تكساس بالولايات المتحدة محاكمة ثلاثة أشقاء بتهمة مساعدة القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) موسى أبو مرزوق، وتقديم أموال لنشاطاته.

ويواجه المتهمون وهم غسان وبسمان وبيان العشي 21 تهمة، تتعلق بالتأمر وغسل الأموال والتعامل بممتلكات تعود لـ "إرهابيين".

واعتقل الإخوة الثلاثة إضافة لشقيقين آخرين في ديسمبر/كانون الأول 2002، في الفترة التي أعلن فيها وزير العدل السابق جون آشكروفت أن الاعتقالات ستطال ليس فقط الإرهابيين بل من يساعدهم.

ويمتلك الخمسة شركة حاسوب وقد أدين جميعهم في يوليو/تموز الماضي بتهمة شحن أجهزة بصورة غير مشروعة إلى كل من ليبيا وسوريا، وهما دولتان تتهمهما الولايات المتحدة بأنهما من ضمن من يدعم الإرهاب.

كما يتهم الأخوة بالعمل في مؤسسة الأرض المقدسة -وهي جمعية إسلامية خيرية كانت السلطات الاتحادية داهمت مقرها وأغلقته عام 2001 بعد اتهامها بتمويل مشتريات أسلحة لحماس، وكان الرئيس جورج بوش أعلن بنفسه هذا الأمر المتعلق بتلك المؤسسة.

وكانت المحكمة أدانت كلا من أبو مرزوق وزوجته التي تمت بصلة قرابة لغسان العشي. وتقول السلطات الأميركية إن القيادي في حماس استثمر ربع مليون دولار في شركة الحاسوب التي يمتلكها العشي أوائل التسعينيات، مقابل الحصول على 40% من عائدات الشركة.

ويقول الادعاء العام إن الصفقة بين الرجلين طالها التهديد بعد تصنيف الحكومة الأميركية لـ "أبو مرزوق" بأنه إرهابي عام 1995 واعتبار ممتلكاته في الولايات المتحدة غير مشروعة. وأضاف أن العشي وأبو مرزوق قررا بعدها تحويل الأموال باسم نادية زوجة الثاني.

غير أن محامي الدفاع شدد على عدم وجود دوافع شريرة وراء استثمار أبو مرزوق في شركة الحاسوب، وأنه تخلى لاحقا عن المطالبة بأي عوائد من الشركة مضيفا أن هذا لا يعد جريمة.

وفي الوقت الذي يعتقل أربعة من الأشقاء في هذه القضية، فإن خامسهم غسان أطلق سراحه بانتظار صدور حكم من المحكمة بشأنه.

المصدر : أسوشيتد برس