لقي شخصان على الأقل مصرعهما وفقد تسعة آخرون بينهم خمسة أطفال، في أسوأ سيول تتعرض لها صحراء الجزائر جنوب البلاد منذ أكثر من 45 عاما. 

وأعلنت الإذاعة الجزائرية اليوم الأربعاء أن أفراد الحماية المدنية أنقذوا ستة أشخاص ونقلوا أكثر من 100 عائلة إلى مؤسسات عمومية، بعد انهيار بيوتهم جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت مساء الأحد الماضي بولاية تمنراست على بعد نحو 1900 كلم إلى الجنوب من العاصمة. 

وأضافت أن أكثر من 25 منزلا تهدمت، كما تعرضت شبكتا الهاتف والكهرباء لأضرار كبيرة وأصبحت عدة طرقات غير صالحة للاستعمال. 

وقد اضطرت السلطات للاستعانة بطائرة هليكوبتر لنقل 70 مسافرا من المناطق المنكوبة، حيث تعذر استخدام الطرق البرية التي غمرتها مياه السيول.
 
من جهة أخرى تسببت الأمطار الغزيرة في أضرار لأكثر من مائة منزل وقطع عدد من الطرق المؤدية لولاية أدرار جنوب البلاد، كما انقطع تيار الكهرباء والاتصالات عن عدد من القرى بالولاية.

المصدر : وكالات