أنصار أيمن نور يتظاهرون للإفراج عنه (الفرنسية-أرشيف)


حظرت السلطات المصرية توزيع صحيفة الغد الناطقة باسم حزب الغد المعارض بزعامة أيمن نور والتي أعلن فيها عزمه خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في سبتمبر/ أيلول القادم.
 
وقال محامي الصحيفة أمير سالم إن "أمن الدولة أبلغ صحيفة الأهرام الليلة الماضية بوقف توزيع (صحيفة) الغد" مضيفا أن لديهم اتفاقا مع الأهرام على الطبع والتوزيع.
 
وأضاف المحامي "علمنا بعد ذلك أن الصحيفة ستجمد في انتظار أن يراجعها المدعي العام".
 
ويعلن أيمن نور (40 عاما)، الذي يقدمه حزبه باعتباره رمزا للإصلاح والموقوف على ذمة التحقيق، في هذا العدد من الصحيفة ترشيح نفسه لانتخابات رئاسة الجمهورية.
 
وقد اعتقل أيمن نور في يناير/ كانون الثاني الماضي بتهمة "تزوير وثائق رسمية" وهي قضية أثارت قلقا لدى جماعات حقوق الإنسان والإدارة الأميركية.

وكانت مصادر مقربة من أيمن نور قد تحدثت عن تقديمه طلب ترشيحه إلى لجنة الحكماء في الحزب، مشيرة إلى أن الحزب سيخوض الانتخابات الرئاسية القادمة بمرشح عنه ترسيخا لما سمته الحق المقدس في أن يختار الشعب المصري رئيسه من بين أكثر من مرشح جاد.

وفضلا عن أيمن نور، ترددت لحد الآن أسماء كل من الكاتب محمد حسنين هيكل، والناشط في مجال حقوق الإنسان سعد الدين إبراهيم، والكاتبة نوال السعداوي كمرشحين محتملين للانتخابات الرئاسية.

وكان الرئيس المصري قد أعلن في الأسبوع الماضي عن اقتراح لتعديل المادة 76 من الدستور المصري تقدم به إلى مجلسي الشعب والشورى (مجلسي البرلمان) يسمح بالمنافسة على منصب رئيس الدولة بين أكثر من مرشح.

ومن المنتظر أن يبدأ مجلس الشعب خلال أيام مناقشة الاقتراح للتوصل إلى صيغة يقرها ثم يجري استفتاء الناخبين عليها. وإذا وافق الناخبون على التعديل يتقرر موعد تلقي طلبات الترشيح من الأحزاب والأفراد. ومن المتوقع أن يقر مجلس الشعب التعديل الدستوري قبل نهاية مايو/ أيار القادم.
 

المصدر : وكالات