بلخادم يدعو للبدء في إصلاح الجامعة العربية من الجزائر
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 03:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 03:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ

بلخادم يدعو للبدء في إصلاح الجامعة العربية من الجزائر

بلخادم أكد أن مسألة انتخاب الأمين العام لجامعة الدول العربية لن تطرح في قمة الجزائر (رويترز-أرشيف)
 
أكد وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم أن قمة الجامعة العربية بالجزائر أواخر هذا الشهر ستعرف مشاركة قياسية مقارنة بالقمم السابقة، إذ ينتظر أن يحضرها 18 من قادة الدول الأعضاء، إلى جانب شخصيات ومسؤولين في هيئات دولية وقادة دول غربية، بينهم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورئيس وزراء إسبانيا خوسيه لويس ثاباتيرو.

وقال بلخادم في مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائرية إن قمة الجزائر، ستتناول عدة قضايا منها الوضع في دارفور، الذي يعتبر انشغالا خطيرا لكل الدول العربية وليس للسودان وحدها التي قد تستضيف القمة القادمة، بدل جيبوتي التي قد تتنازلت عن دورها في احتضان قمة الجامعة العربية.
 
كما أكد بلخادم أن إصلاح الجامعة العربية سيبدأ من قمة الجزائر، وسيتوالى في المواعيد الموالية، حيث ينبغي على الدول العربية على حد قوله أن تنسجم مع التطورات الحاصلة في العالم، وتؤسس للعمل الديمقراطي في هياكل الجامعة لتصبح هيئة ذات مصداقية وفعالية عربيا ودوليا.
 
الجزائر تعتبر تولي مصر الأمانة العامة للجامعة العربية عرفا لم ينص عليه ميثاقها (الفرنسية-أرشيف)
وثيقة الإصلاح

وألح بلخادم على أن وثيقة الإصلاح التي تقدمت بها الجزائر لقيت تجاوبا كبيرا بين دول الجامعة العربية في اجتماع وزراء الخارجية بالقاهرة الذي تبنى عدة مقترحات منها تغيير كيفية التصويت، والانتقال من الإجماع الذي كان يعطل القرارات المتخذة بمجرد معارضة أو تحفظ واحد.
 
واعتبر بلخادم أن إقرار الأغلبية والأغلبية البسيطة في المسائل الموضوعية والإجرائية، وتحديد النصاب بالثلثين، تقدم كبير في إرساء الديمقراطية في المؤسسة العربية، التي أشار إلى أنها لا تزال تعمل بميثاق يعود إلى 60 سنة، أعد في توازنات سياسية مختلفة تماما عن وضع العالم اليوم.

كما أشار وزير الخارجية الجزائري إلى أن مسألة انتخاب الأمين العام للجامعة العربية أساسية، كما ينص عليه ميثاق الجامعة العربية، وأن تولي مصر الأمانة العامة هو من قبيل العرف ليس إلا, داعيا إلى ضرورة اعتماد إجراء ديمقراطي في تولي المنصب على حد قوله، مؤكدا أن المسألة لن تطرح في الجزائر، لأن عهدة الأمين العام الحالي تنتهي في 2006، وعليه فإن التغيير، الذي تنادي به الجزائر سيكون حتما بعد القمة القادمة.
 
الصحراء الغربية
من جهة أخرى كشف بلخادم في مؤتمره الصحفي أن قمة الجزائر ستعرف مشاورات بين قادة دول اتحاد المغرب العربي، بهدف الإعداد والتحضير للقمة المغاربية القادمة، بينها قمة بين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وملك المغرب محمد السادس ستتناول مختلف المسائل والعلاقات بين البلدين.
 
لكن بلخادم نفى التخطيط لعقد قمة ثلاثية تجمع بوتفليقة ومحمد السادس برئيس الوزراء الإسباني ثاباتيرو، تتناول قضية الصحراء الغربية، وأوضح أن مسألة الصحراء الغربية مسارها الأمم المتحدة، وليست في جدول أعمال جامعة الدول العربية, وأن "أي محادثات بين الجزائر والمغرب ستكون مباشرة في إطارها الجواري الأخوي، ولا تحتاج إلى وساطة إسبانيا أو أي دولة أخرى".
ـــــــــــــــ
المصدر : غير معروف
كلمات مفتاحية: