الأمم المتحدة تقر دفع تعويضات لأسر مفقودين كويتيين
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/29 هـ

الأمم المتحدة تقر دفع تعويضات لأسر مفقودين كويتيين

كويتيون أثناء دفن جثة مفقود كويتي عثر عليها في العراق (أرشيف-الفرنسية)

توقع دبلوماسيون في الأمم المتحدة أن توافق لجنة التعويضات الأممية على دفع 161 مليون دولار لعائلات 605 كويتيين خطفوا وقتلوا أثناء الاحتلال العراقي للكويت بين عامي 1990 و1991، لتطوي بذلك فصلا مؤلما في تاريخ هذه الدولة الخليجية الصغيرة.

وفي حال إقرار هذا التعويض في ختام اجتماع اللجنة يوم غد الخميس، فإنه سيقل عن مبلغ الـ 282 مليون دولار الذي طالبت به الكويت رسميا عن مفقوديها.

وستحصل كل أسرة على 266115 دولارا وهو مبلغ يزيد بمقدار 20 مثلا عن السقف المعتاد الذي عرضته اللجنة وهو عشرة آلاف دولار لكل قتيل على أيدي القوات العراقية في الكويت.

وكان مجلس إدارة لجنة التعويضات الذي يضم الدول الأعضاء في مجلس الأمن الخمسة عشر قد استبعد في وقت سابق استحقاق عائلات الأسرى المفقودين لتعويض خاص "للمعاناة والألم النفسيين" الذي عانوا منه لسنوات.

وتتعامل لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة التي شكلها مجلس الأمن الدولي بعد حرب الخليج عام 1991 لدفع تعويضات للمتضررين من حصة من مبيعات النفط العراقية، مع مطالب بتعويضات قدرها 350 مليار دولار من أفراد وشركات ودول. وقد وافقت على دفع 51.8 مليار دولار إلى الآن.

ووافقت الكويت أمس الثلاثاء على إجراء محادثات مع العراق في الشهر القادم لتسوية برنامج تراقبه الأمم المتحدة لإعادة تأهيل منطقة الخليج بيئيا.

وتأتي تلك الموافقة استجابة لدعوة العراق في ديسمبر/ كانون الأول الماضي لفرض رقابة صارمة على مليارات الدولارات المقرر دفعها لجيرانه عن الأضرار التي لحقت بالهواء والتربة والمياه.

ويطالب جيران العراق الستة (الكويت والسعودية وإيران والأردن وتركيا وسوريا) بدفع 87 مليار دولار إجمالا لتطهير بحيرات من النفط واستعادة سواحل ومخزونات من الأسماك وللتصدي لمشكلات في الصحة العامة مرتبطة بالاحتلال والحرب في منطقة الخليج.

وقالت الكويت إنها ستستضيف ابتداء من 11 أبريل/ نيسان الاجتماع بين الدول المطالبة بالتعويضات والعراق تحت رعاية لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة ويحضره ممثلون لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وقال مندوب العراق في لجنة التعويضات إنه يتعين على مجلس إدارة اللجنة أن يفحص بدقة ما وصفه بأنه مطالبات بتعويضات مبالغ فيها من الدول الست، مشيرا إلى أن مشاركة بلاده في محادثات الكويت لا تزال قيد البحث.



المصدر : رويترز