الحركة الشعبية استبقت وصول قادتها إلى الخرطوم بافتتاح عدد من المقرات في الشمال (الجزيرة نت-أرشيف)

الخرطوم -خاص
يصل الخرطوم في الخامس عشر من مارس/آذار الحالي 70 قائدا أساسيا يمثلون الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها جون قرنق. وسيرأس الوفد مسؤول الاتصال في الحركة نيال دينق، وتأتي الزيارة بهدف بداية التنفيذ العملي والفعلي لاتفاق السلام الموقع بين الحكومة والحركة في التاسع من يناير/كانون الثاني الماضي في كينيا.

وأعلن وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة عبد الباسط سبدرات أن الوفد الذى يضم سبعة من هيئة قيادة الحركة الشعبية، وبجانب زيارته للخرطوم سيزور منطقتي جنوب النيل الأزرق وجبال النوبة.

وأكد في تصريحات الأحد أن الوفد سيمكث في الخرطوم مدة أسبوع يغادر بعدها إلى نيروبي. وسيبقى نيال دينق بالخرطوم ليكون ضابط اتصال وحلقة وصل بين الحكومة والحركة لحل كافة القضايا المتعلقة بتسريع تنفيذ الاتفاق.

وأعلنت الحركة الشعبية وجود كوادر لها في الشمال بعيد الوصول للاتفاق، واستبقت وصول قادتها إلى الخرطوم بفتح عدد من المكاتب لها في العاصمة وفي عدد من المدن الشمالية الكبرى.

وفي ذات المنحى أعلن في الخرطوم أن وفدا من الحكومة سيتوجه نهاية هذا الأسبوع إلى العاصمة الكينية نيروبي يضم أربع لجان (لجنة منطقة أبيي، ولجنة فريق العمل الانتقالي المشترك، ولجنة التعامل مع القوات الأخرى، ولجنة الإعلام) للقاء الحركة بهدف إزالة كل العقبات التي تقف حائلا دون تنفيذ الاتفاق والتشاور حول تكوين لجنة الدستور الانتقالي.




________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة