القمة اللبنانية السورية تقر اليوم الجدول الزمني للانسحاب
آخر تحديث: 2005/3/7 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/7 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/27 هـ

القمة اللبنانية السورية تقر اليوم الجدول الزمني للانسحاب

المرحلة الأولى تشمل إعادة نشر القوات إلى سهل البقاع (الفرنسية)

تعقد في دمشق اليوم القمة السورية اللبنانية لإقرار خطة الانسحاب السوري من لبنان، المتوقع أن تبدأ مرحلته الأولى عقب القمة مباشرة بإعادة انتشار قوات سوريا إلى سهل البقاع.

ويرأس الرئيسان السوري بشار الأسد واللبناني إميل لحود اجتماعا للمجلس الأعلى السوري اللبناني المقرر أن يضع الجدول الزمني وآليات الانسحاب.

وأعلن وزير الدفاع اللبناني في الحكومة المستقيلة عبد الرحيم مراد أنه سيتم الاتفاق أولا على مراحل الانسحاب إلى البقاع، على أن يتم لاحقا بالتنسيق بين البلدين تحديد آليات الانسحاب من البقاع إلى الحدود السورية.

وأوضح رفيق شلالا المستشار الإعلامي للرئيس اللبناني أن الانسحاب إلى الحدود سيقر اليوم كمبدأ وخطة عمل، على أن يرجأ الاتفاق على التفاصيل إلى حين تشكيل حكومة لبنانية جديدة تنسق مع سوريا بشأن هذا الموضوع بموجب اتفاق الطائف.

وأضاف شلالا في تصريح للجزيرة أن المجلس الأعلى السوري اللبناني سيتفق على السياسة العامة للانسحاب من البقاع اليوم وتترك التفاصيل العسكرية الفنية واللوغستية للقيادات العسكرية في الجانبين لتحديدها.

وتعهد الأسد في خطابه أمام مجلس الشعب السبت الماضي بسحب قوات بلاده على مرحلتين الأولى إلى سهل البقاع والثانية إلى الحدود اللبنانية السورية.

ومن المقرر أن يبدأ الرئيس اللبناني بعد غد الأربعاء مشاوراته مع أعضاء مجلس النواب اللبناني لتسمية رئيس جديد للحكومة اللبنانية. وتعتبر هذه بمثابة حكومة انتقالية لحين تنظيم الانتخابات النيابية.



القوى الموالية لسوريا تستعد لتنظيم سلسلة تحركات شعبية للترويج لمطالبها (الفرنسية)
أحزاب الموالاة
من ناحية أخرى طالبت الأحزاب والقوى السياسية اللبنانية الموالية لسوريا عقب اجتماع لها في بيروت أمس بأن يجري الانسحاب من لبنان على أساس اتفاق الطائف وليس قرار مجلس الأمن 1559.

وأكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع أن القرار تدخل سافر في شؤون لبنان "وكله خدمات مجانية للعدو الإسرائيلي ومكافأة على جرائمه بلبنان".

وأكدت الأحزاب المجتمعة رفض التدخل الأجنبي في الشؤون اللبنانية، وتحدث نصر الله بشكل خاص عن الموقفين الأميركي والفرنسي، كما طالب المعارضة بالرد على الأنباء التي نشرتها الصحف الإسرائيلية بشأن قيام شخصيات لبنانية بإجراء اتصالات مع إسرائيل لتقنع واشنطن بتصعيد ضغوطها على الحكومة اللبنانية ودمشق.

في تطور آخر دعا حزب الله اللبناني إلى تنظيم مظاهرة تأييد لسوريا في ساحة رياض الصلح ببيروت بعد غد الثلاثاء ضد ما وصفه بالتدخل الخارجي، وقال نصر الله إن هذا التجمع الحاشد يمثل بداية لسلسلة تحركات شعبية تمتد بعد ذلك لبقية أنحاء لبنان.

كما دعا مجددا إلى الحوار الوطني الشامل بين جميع القوى اللبنانية، رافضا استبعاد أي قوة أو حزب لبناني، مؤكدا أن هذه المرحلة مرحلة الحوار الداخلي اللبناني وليس الحوار مع سوريا.

اتهامات أميركية وإسرائيلية
الخطوات السورية لم تنل بعد رضا واشنطن التي تعهدت بأن تواصل مع حلفائها الضغوط على دمشق للقيام بانسحاب كامل وفوري من لبنان. وطالب المستشار بالبيت الأبيض دان بارتلت دمشق بوضح جدول زمني لسحب قواتها واستخباراتها قبيل الانتخابات اللبنانية في مايو/ أيار المقبل.

من جانبه طالب المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا السلطات السورية واللبنانية بوضع جدول زمني وآلية واضحة في أقرب وقت ممكن لتنفيذ الانسحاب السوري من لبنان.

شالوم توقع اتفاق سلام مع لبنان بعد انسحاب القوات السورية(الفرنسية-أرشيف)
واستغلت إسرائيل الحملة الغربية على دمشق في تصعيد حربها الكلامية ضد سوريا موجهة الاتهامات المعتادة لدمشق بتهديد استقرار المنطقة ودعم المقاومة اللبنانية والفلسطينية.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم في تصريحات لشبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية إن "إيران وسوريا تسلحان وتمولان حزب الله وتساعدانه على مقاومة التغيير في لبنان والأراضي الفلسطينية".

واعتبر شالوم أن حزب الله هو التهديد الرئيسي للاستقرار في المنطقة خاصة القيادة الفلسطينية الجديدة برئاسة محمود عباس على حد زعمه. واتهم شالوم إيران بنقل أسلحتها لحزب الله عن طريق مطار دمشق وميناء اللاذقية السوري.

وأضاف أن حزب الله يعارض الانسحاب الذي وعدت به سوريا من لبنان خشية أن يفقد سيطرته على جنوب لبنان الذي يشن منه هجمات على إسرائيل.

واتهم شالوم حزب الله بإنفاق أكثر من عشرة ملايين دولار في العام الماضي لتمويل هجمات داخل إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات