آلاف المغاربة يطالبون بإطلاق أسراهم بتندوف الجزائرية
آخر تحديث: 2005/3/6 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/6 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/26 هـ

آلاف المغاربة يطالبون بإطلاق أسراهم بتندوف الجزائرية

الحكومة دعت إلى المشاركة في المسيرة عبر حملة إعلامية في وسائل الإعلام الرسمية (الفرنسية)

تظاهر حوالي 20 ألف مغربي في العاصمة الرباط للمطالبة بإطلاق سراح الأسرى المغاربة الذين تحتجزهم جبهة البوليساريو في ولاية تندوف في جنوب غرب الجزائر.
 
كما دعا المتظاهرون إلى السماح للآلاف ممن أسموهم المواطنين المغاربة المحتجزين في تندوف بالعودة إلى وطنهم، في إشارة إلى اللاجئين الصحراويين. كما طالبوا الحكومة الجزائرية بوقف التدخل في شؤون المغرب.
 
وقد حمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "الجزائر تتدخل في أشياء لا علاقة لها بها" و"الصحراء مغربية", كما شارك في المسيرة ممثلون عن الأحزاب المغربية أكدوا أنه لا خلاف بين الطبقة السياسية المغربية عندما يتعلق الأمر بالصحراء.
 
مباركة حكومية
ممثلون عن الأحزاب المغربية شاركوا في مسيرة الرباط (الفرنسية)
وقد دعمت السلطات المغربية المسيرة من خلال وسائل الإعلام المملوكة للدولة طوال الأيام الماضية داعية إلى المشاركة بقوة.
 
وقال وزير التخيط العمراني المغربي محمد اليازغي إن المسيرة رسالة قوية من المغاربة إلى الأمم المتحدة وكوفي أنان والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة للاحتجاج على ما أسماه ظروف الاعتقال الرهيبة للأسرى المغاربة.
 
وقد تناقص عدد الأسرى المغاربة الذين تحتجزهم جبهة البوليساريو من ألف إلى 400 بعد أن أطلقت عددا منهم على دفعات في السنوات الأخيرة كبادرة حسن نية وتجاوبا -حسب قولها- مع مساعي السلام الدولية لحل مشكلة الصحراء التي حاول المغرب ضمها بعد جلاء القوات الإسبانية عنها عام 1975.
 
ورغم الجهود الدولية لحل مشكلة الصحراء فإن الوضع ما زال يراوح مكانه, وتقلصت الآمال أكثر بعد رفض المغرب خطة للمبعوث الأممي المستقيل جيمس بيكر نصت على حكم ذاتي موسع ينتهي باستفتاء يحدد المستقبل السياسي للإقليم الذي اعترف الاتحاد الأفريقي باستقلاله.
المصدر : الفرنسية