انفجار قرب مركز للجيش وسوريا تعد خطة للانسحاب
آخر تحديث: 2005/3/5 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/5 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/25 هـ

انفجار قرب مركز للجيش وسوريا تعد خطة للانسحاب

تزايد الضغوط على سوريا للانسحاب (الفرنسية)


نقل مراسل الجزيرة في لبنان عن مصدر أمني أن انفجارا وقع قرب مركز تابع للجيش السوري في منطقة بعلبك شرق بيروت.
 
وأوضح المراسل أن الانفجار الذي وقع في رأس العين لم يسفر عن وقوع إصابات، مشيرا إلى أن القنبلة ألقيت من سيارة كانت تسير بسرعة.
 
جاء ذلك في وقت نشطت فيه الحكومة تحركاتها لتخفيف الضغوط العربية والدولية والعربية المتزايدة عليها للانسحاب من لبنان.
 
ففي موسكو أعلن وليد المعلم نائب وزير الخارجية السوري أن دمشق ستكشف عن خطة للانسحاب من لبنان وفق اتفاق الطائف, وجدد تمسك بلاده بتنفيذ اتفاق الطائف وقرار مجلس الأمن 1559 الذي يتضمن انسحاب القوات الأجنبية من لبنان.
 
وأعرب المعلم عقب محادثاته مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن تفاؤله بموافقة كافة أعضاء مجلس الأمن على الخطة التي عرضها على المسؤولين الروس.
 
من جانبه قال لافروف إن موسكو راضية عن الإجراءات التي سيتخذها الجانب السوري، مشيرا إلى أن الخطة السورية تتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي.
 

بشار يلقي خطابا بشأن الأوضاع في لبنان (الفرنسية) 

وجاءت زيارة المعلم في الوقت الذي توزع دبلوماسيون سوريون في أنحاء العالم لإجراء مشاورات حول كيفية الرد على الضغوط العربية والدولية المتزايدة لسحب القوات السورية من لبنان، في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري يوم 14 شباط/فبراير الماضي.
 
وفي هذا السياق يتوقع أن يعلن الرئيس السوري بشار الأسد اليوم السبت انسحابا جزئيا لجيشه نحو سهل البقاع يسبق القمة العربية المقررة يوم 22 مارس/آذار الحالي بالجزائر.
 
وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن الرئيس بشار سيلقي خطابا أمام مجلس الشعب (البرلمان) يتناول فيه التطورات السياسية الراهنة.
 
وقال وزير الدفاع اللبناني في الحكومة المستقيلة عبد الرحيم مراد إن الرئيس الأسد سيعلن انسحابا جزئيا لقوات بلاده إلى البقاع، نافيا أن يتضمن خطاب الأسد سحبا كاملا لقواته البالغ عددها نحو 15 ألف جندي في لبنان.
 
وأضاف أن سوريا تريد بقاء بعض قواتها في قواعد عسكرية لفترة طويلة، موضحا أن انسحابا سوريا كاملا من لبنان سيكون رهنا بالمداولات السياسية مع الحكومات اللبنانية المتعاقبة، وأشار الوزير اللبناني الموالي لدمشق إلى أن دمشق تريد ضمانات ومشاورات دولية وإقليمية لإحياء عملية السلام قبل التفكير في انسحاب كامل.
 
انسحاب كامل

بوش يكرر مطالبته بانسحاب سوريا من لبنان (رويترز)

بيد أن خطوة الانسحاب الجزئي للقوات السورية من لبنان رفضت من الرئيس الأميركي جورج بوش الذي جدد مطالبته بانسحاب فوري وكامل للقوات السورية من لبنان.
 
وقال بوش في خطاب ألقاه بنيوجيرسي الجمعة "عندما نقول انسحابا فنحن نعني انسحابا كاملا" وليس إجراءات شكلية. وأعرب عن اعتقاده بأنه لا يمكن ضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة بلبنان في مايو/أيار القادم في ظل الوجود العسكري السوري.
 
جاءت تصريحات بوش بعد ساعات من توجيه وزير الخارجية البريطاني جاك سترو تحذيرا لسوريا بأنها قد "تعامل كالمنبوذ" إذا لم تستجب للمطالب الدولية.
 
وقال سترو إنه من الممكن إرسال قوات حفظ سلام إضافية إلى لبنان لتغطية انسحاب القوات السورية من هناك. 
 
تحركات سياسية
في هذه الأثناء تواصل الجدل السياسي في لبنان بشأن شكل وطبيعة الحكومة المقبلة بين الأحزاب والتكتلات الموالية للحكومة والمعارضة.

واستثنى الرئيس إميل لحود في بيان صدر عن القصر الجمهوري شرط المعارضة إقالة أو استقالة رؤساء الأجهزة الأمنية من أولويات برنامج عمل الحكومة الجديدة التي لم يبدأ بعد استشاراته النيابية لتشكيلها.
 
واتهمت أحزاب ما تعرف بـ"الموالاة" المعارضة اللبنانية بالتمسك بمطالب تعجيزية لإطالة الأزمة الداخلية وصولا إلى تدويل الأزمة, ودعت للتظاهر ضد المعارضة.
 
ورد المعارضون للحكومة على ذلك باتهام السلطة ممثلة في رئيس الجمهورية بالمماطلة في الدعوة لبدء الاستشارات النيابية للاتفاق على مرشح لمنصب رئيس الوزراء.
 
في سياق متصل حذر المرجع الشيعي الأعلى في لبنان محمد حسين فضل الله من أن لبنان يواجه احتمالات الفراغ الحكومي والفوضى السياسية والخلل الأمني، ودعا في خطبة الجمعة اللبنانيين إلى التعقل بدلا من الانفعال.
   
على صعيد آخر قال مصدر قضائي مطلع على التحقيق في اغتيال الحريري إن التحقيقات التي يجريها لبنان تبين أنه من المؤكد تقريبا أن رئيس الوزراء السابق قتل في تفجير انتحاري بسيارة ملغومة. وأوضح المصدر أن نتائج التحقيق ستعلن الأسبوع القادم.
المصدر : الجزيرة + وكالات