الأسد: سنسحب قواتنا بالكامل وارتكبنا أخطاء في لبنان
آخر تحديث: 2005/3/5 الساعة 20:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/5 الساعة 20:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/25 هـ

الأسد: سنسحب قواتنا بالكامل وارتكبنا أخطاء في لبنان


الأسد لدى وصوله للبرلمان (الفرنسية)

قال الرئيس السوري في خطابه أمام البرلمان إن دمشق ستسحب قواتها المتمركزة في لبنان بالكامل إلى منطقة البقاع ومن ثم إلى منطقة الحدود اللبنانية السورية. وأوضح أن بلاده ارتكبت بعض الأخطاء في الساحة اللبنانية، مؤكدا أن السوريين لا يجوز أن يبقوا يوما واحدا هناك إذا كان هناك إجماع لبناني على خروجهم. وشدد على أن ذلك الانسحاب لا يعني غياب الدور السوري في لبنان.

وأضاف بشار الأسد أن القرار الأممي رقم 1559 يكرس تدخل بعض الأطراف الخارجية في الشأن اللبناني، مؤكدا أنه لاعلاقة للقرار المذكور بالتمديد للرئيس اللبناني إميل لحود. وأوضح أن بعض البنود الخافية فيه جرى الإعداد لها بعد الحرب على العراق مباشرة.

وفي الشأن العراقي قال الأسد "طالبنا الأميركيين بتقديم أدلة على اتهاماتهم لنا ولم يفعلوا" مشددا على أن استقرار العراق "كان في مركز اهتمامنا ولذلك شجعنا على الانتخابات وقمنا بكل ما من شأنه أن يحفظ استقرار العراق ضمن الإمكانيات المتاحة".



وكانت مصادر سياسية لبنانية توقعت أن يعلن الأسد في خطابه انسحاب بعض القوات نهائيا من لبنان، وسحب القوات الأخرى إلى مناطق أقرب من الحدود ربما محافظة البقاع.  
 
وقبل خطاب الأسد انتشرت قوة من الجيش اللبناني بعد ظهر اليوم في منطقة البوريفاج أمام مقر جهاز المخابرات السورية في بيروت وأمام مقر آخر وسط العاصمة اللبنانية, ثم انسحبت منها بعد أقل من ساعة.
 
وقال ضابط في الجيش اللبناني إن هذه التحركات تمهد لتسلم الجيش اللبناني المواقع التي ستخليها القوات السورية.
 
أنصاف الحلول
إسرائيل اعتبرت الوجود السوري بلبنان عاملا لزعزعة الاستقرار بالمنطقة (الفرنسية)
ورغم أن مسؤولي الجانبين حاولوا استباق ما سيتطرق إليه الأسد في خطابه, فإن الرئيس الأميركي جورج بوش وصف في خطابه الإذاعي الأسبوعي سوريا بأنها قوة محتلة في لبنان منذ نحو ثلاثين عاما, مضيفا أن "الدعم الذي تقدمه للإرهاب يبقى عقبة مهمة أمام السلام في الشرق الأوسط الكبير". وأضاف أن واشنطن وحلفاءها لا يقبلون ما أسماها أنصاف الحلول في هذا الشأن.
 
إسرائيل التي يرى المراقبون أن الانسحاب السوري سيخدم مصالحها دعت سوريا -على لسان مسؤول رفض الكشف عن اسمه- إلى سحب كامل قواتها من لبنان, حسبما يقضي القرار 1559. وأضاف أن تل أبيب تتمسك بهذا الشرط لأن "وجود السوريين في لبنان وخاصة عبر أجهزة استخباراتهم هو عامل دائم لزعزعة الاستقرار في المنطقة".
 
فرنسا وقطر شددتا كذلك على ضرورة تطبيق القرارات الدولية وحل الأزمة اللبنانية السورية.
 
فقد جدد الرئيس الفرنسي مطالبته بالتطبيق الكامل والتام والفوري للقرار الأممي. وأعلن جاك شيراك موقفه لدى لقائه وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الذي شدد بدوره على وجوب حل الأزمة في لبنان من خلال خطوات إيجابية، مع الأخذ في الحسبان قرار مجلس الأمن الدولي. 
 
كما حثت الرياض الأسد على الانسحاب بسرعة. وقال مسؤول سعودي إن بلاده "لا تريد أن ترى عراقا آخر في سوريا". ورغم أن معظم الضغوط العربية كانت مستترة, فإن الحكومات الغربية أصبحت أكثر صراحة في هذا الشأن. وقال مسؤولون أميركيون إن الغرب يريد إما فرض عقوبات على دمشق أو إصدار قرار أقوى من الأمم المتحدة إذا تقاعست سوريا عن الانسحاب.
 
وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو لإذاعة BBC "ما لم ينسحب السوريون فإنهم سيعاملون معاملة المنبوذ ليس فقط من جانب الغرب وإنما من معظم الدول العربية المجاورة" مستبعدا شن هجوم عسكري على سوريا.
 
الاستشارات النيابية
جنبلاط أحاط جولته بسرية تامة (الفرنسية)
وفي لبنان قال رئيس الجمهورية إميل لحود لدى لقائه وفدا برئاسة رئيس الوزراء السابق سليم الحص، إن الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة الجديدة ينبغي أن تشكل مناسبة للقيادات اللبنانية لتحمل مسؤولياتها عبر المشاركة في هذه الحكومة. والجدير بالذكر أن اللبنانيين ما يزالون ينتظرون تحديد موعد لهذه الاستشارات.
 
وبعيدا عن هذه التصريحات واصلت المعارضة اللبنانية تصعيد تحركها، ودعت إلى تظاهرة بعد غد الاثنين, بينما يستمر الاعتصام الشعبي في ساحة الشهداء، قرب ضريح رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي اغتيل في تفجير اتهمت فيه سوريا التي نفت ضلوعها فيه متهمة إسرائيل بتنفيذه.  
 
ولإجراء مشاورات مع عدد من قادة الدول العربية والأجنبية بشأن الوضع في لبنان, يجري زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط جولة مكوكية بدأها في الكويت وتوجه بعدها إلى المملكة العربية السعودية وينهيها في روسيا.
 
وأحيطت زيارة جنبلاط إلى الكويت التي التقى خلالها برئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح, بتكتم شديد ولم تصدر بشأنها أي بيانات أو تصريحات.
المصدر : الجزيرة + وكالات