الأسد يخاطب البرلمان وتوقعات بإعلانه انسحابا جزئيا من لبنان
آخر تحديث: 2005/3/4 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2005/3/4 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/24 هـ

الأسد يخاطب البرلمان وتوقعات بإعلانه انسحابا جزئيا من لبنان

جزء من القوات السورية في لبنان يستعد للانسحاب (الفرنسية)

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن الرئيس بشار الأسد سيلقي خطابا أمام مجلس الشعب (البرلمان) بعد ظهر غد السبت يتناول فيه التطورات السياسية الراهنة. ولم تذكر الوكالة تفاصيل أخرى عن كلمة الأسد التي لم تكن مقررة من قبل.
 
وبشأن خطاب الأسد قال المحلل السياسي السوري عماد فوزي شعيبي في اتصال مع الجزيرة إن خطاب الرئيس سيكون بمثابة "غطاء شرعي داخلي" لما يدور من مستجدات سياسية، ولتجاوز التصريحات "غير الدقيقة" التي تناقلتها وكالة الأنباء الغربية عن الرئيس الأسد وما نقله بعض المسؤولين العرب عنه.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر سياسية لبنانية قولها إن من المتوقع أن يعلن الأسد في خطابه غدا انسحابا جزئيا لقواته من لبنان وإعادة انتشار القوات الباقية قرب الحدود السورية. وأوضح المصدر أن الأسد سيعلن عن خطوته هذه تمشيا مع اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية.
 
وسبق أن أشار مسؤول سعودي طلب عدم ذكره لوكالة أسوشيتد بريس إلى أن الرئيس السوري وعد ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز بدراسة انسحاب جزئي محتمل للقوات السورية من لبنان، قبل انعقاد القمة العربية المقررة يوم 23 مارس/آذار الجاري بالجزائر.
 
وطالب ولي العهد السعودي الرئيس السوري أثناء مباحثاتهما في الرياض أمس بسحب قواته فورا من لبنان، والإعلان عن جدولة لهذا الانسحاب لمواجهة الضغوط الدولية التي تمارس على بلاده ولاحتواء الأزمة اللبنانية.
 
نفي سوري
الأسد والأمير عبد الله أثناء مباحثاتهما في الرياض أمس (الفرنسية)
وقد نفت الصحف السورية على صفحاتها الأولى اليوم أن يكون ولي العهد السعودي مارس ضغوطا على الرئيس السوري للانسحاب من لبنان وإلا واجهت العلاقات بين الرياض ودمشق صعوبات وتوترا كما نشرت وكالة غربية للأنباء أمس.
 
ونقلت الصحف عن وكالة الأنباء السورية الرسمية قولها إن عدم ذكر اسم المتحدث السعودي "يدل على عدم توفر صدقية لمضمون الخبر".
  
كما ذكرت الوكالة أن محادثات الرئيس الأسد مع الأمير عبد الله كانت بناءة ومثمرة وجرت في جو ودي للغاية، ولم يطرح خلالها الجانب السعودي أي شروط تتعلق بانسحاب سوري فوري من لبنان.
 
وأنهى وزراء الخارجية العرب اجتماعهم في القاهرة أمس دون الإشارة في قراراتهم إلى القضية اللبنانية السورية. غير أن الوزراء الذين تناولوا المسألة في مشاوراتهم طالبوا سوريا بالعمل على الخروج مما سموه المأزق الحالي، ودعوا اللبنانيين كافة إلى الحفاظ على الوحدة والاستقرار.
 
وفي القاهرة قال دبلوماسي عربي لأسوشيتد برس إن دمشق تريد الإبقاء على نحو ثلاثة آلاف جندي ومحطة للإنذار المبكر في لبنان.
 
وفي إطار الجهود الدبلوماسية السورية لشرح موقفها،  يصل وليد المعلم نائب وزير الخارجية إلى موسكو اليوم لإجراء محادثات مع المسؤولين هناك تتعلق بقرار أممي محتمل يدعو دمشق لسحب قواتها من لبنان وذلك وفق ما ذكر بيان صادر عن الخارجية الروسية. 
 
تصاعد الضغوط
سترو يطالب بانسحاب سوري سريع من لبنان على مراحل (رويترز-أرشيف)
وفيما تتواصل الضغوط الدولية على سوريا جددت بريطانيا دعوتها سوريا إلى سحب قواتها من لبنان. وقال وزير الخارجية البريطاني جاك ستور في تصريحات لـBBC إن سوريا تجازف بأن يعاملها المجتمع الدولي وحتى جيرانها العرب كدولة منبوذة إذا لم تسحب قواتها من لبنان.
 
واستبعد سترو إمكانية القيام بعمل عسكري خارجي ضد سوريا، لكنه أثار إمكانية إرسال مزيد من القوات الدولية لحفظ السلام إلى لبنان في إطار انسحاب سوري سريع "على مراحل" وتوجد قوة حفظ سلام دولية قوامها ألفي فرد في جنوبي لبنان منذ عام 1978.
 
في غضون ذلك أعلن مسؤول كبير في الحكومة الأميركية أن بلاده تبحث مع حلفائها الأوروبيين اتخاذ إجراءات مشتركة لمعاقبة سوريا، في حال تقاعسها عن اتخاذ خطوات عملية لسحب قواتها.
 
وأوضح أن واشنطن وحلفاءها يدرسون ما سماه الخطوات الإضافية التي يستطيع المجتمع الدولي اتخاذها لإجبار سوريا على تنفيذ القرار الأممي 1559 الذي يدعو لخروج القوات الأجنبية من لبنان.
 
وفي هذا السياق قال الرئيس بوش إن رسالة الولايات المتحدة وفرنسا ودول كثيرة أخرى إلى سوريا واضحة ومسموعة، وتقضي بأن تسحب الآن "ليس فقط قواتها ولكن أيضا قوات جهازها الاستخباراتي من لبنان".
المصدر : الجزيرة + وكالات