الاحتلال يجتاح بلدتين والفلسطينيون يحيون يوم الأرض
آخر تحديث: 2005/3/31 الساعة 08:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/31 الساعة 08:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/21 هـ

الاحتلال يجتاح بلدتين والفلسطينيون يحيون يوم الأرض

كتائب الشهيد أبو مصطفى التابعة للحركة الشعبية هددت بوضع حد للهدنة إذا اقتحم اليمينيون اليهود الحرم القدسي (الفرنسية)

ذكر مراسل الجزيرة أن شابا وفتاة فلسطينيين أصيبا بجروح عندما اجتاحت القوات الإسرائيلية بلدتي علار وصيدا –اللتين سلمت السلطات الأمنية بهما للسلطة الفلسطينية الأسبوع الماضي- شمال مدينة طولكرم وفرضت قوات الاحتلال حظر التجول بهما.
 
كما تظاهر مئات من أعضاء كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم البريج إلى الجنوب من مدينة غزة للمطالبة بالإفراج عن الأمين العام للجبهة أحمد سعدات.
 
وتتهم إسرائيل سعدات -المعتقل لدى السلطة الوطنية الفلسطينية تحت إشراف أميركي بريطاني- بالتورط في اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي قبل أربع سنوات ونصف.

آلاف من عرب 48 تظاهروا داخل إسرائيل احتفالا بيوم الأرض (رويترز)
تبادل الأراضي
على صعيد آخر تحدث وزير الخارجية الفلسطيني ناصر القدوة لأول مرة عن إمكانية تبادل أراض مع إسرائيلي مقابل سلام دائم.
 
وقال القدوة  بعد لقائه وزير خارجية تشيلي إغناسيو وولكر إن "خط 1967 إذا كان يجب أن يتغير فإن ذلك يجب أن يتم في إطار المفاوضات وبشكل ثنائي عادل".
 
واعتبر القدوة أن موقف السلطة ليس جديدا، لكنها ترفض ما قال إنه فرض للأمر الواقع للحقائق غير القانونية على الجانب الفلسطيني.
 
وجاء المقترح الفلسطيني لمواجهة ما ترى السلطة أنها محاولات إسرائيلية لفرض سياسة الأمر الواقع ببناء مستوطنات على أراض بالضفة الغربية تدخل في إطار مفاوضات الوضع النهائي، خاصة بعد إعلان رئيس الوزراء أرييل شارون قبل عشرة أيام مشروعا لتوسيع الكتل الاستيطانية بالضفة الغربية.
 
وجاء تصريح القدوة في وقت احتفل فيه الفلسطينيون بيوم الأرض عبر مسيرات ومهرجانات شعبية للتعبير عن رفض التخلي عن الأراضي الفلسطينية ومقاومة تهويدها.
 
يوم الأرض
وتوجهت إحدى المسيرات من قرية صفا غرب رام الله إلى الجدار العازل بمشاركة متضامنين أجانب وإسرائيليين فرقتها قوات الاحتلال بالأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع.

وذكر مراسل الجزيرة أن آلاف الفلسطينيين توافدوا على القرية للاحتجاج على عدم الاعتراف بعشرات قرى البدو في صحراء النقب وتدمير منازل عربية تقول إسرائيل إنها أقيمت دون ترخيص.
 
وتزامن الاحتفال بيوم الأرض مع تقارير عن بيع الكنيسة الأرثوذوكسية أراضي بالقدس لمستثمرين يهود، وهو ما أنكرته الكنيسة وشكلت السلطة الوطنية الفلسطينية لجنة للنظر فيها.
 
وأمهلت لجنة التحقيق بطريرك الكنسية الأرثوذكسية أرينونس الأول 48 ساعة للرد على الاتهامات التي وجهت لكنيسته، غير أن إيرينوس الأول امتنع عن لقاء الوفد الفلسطيني الذي وجهه إليه اليوم رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إليه واكتفى بإرسال مندوب عنه.
 
كما يأتي الاحتفال بيوم الأرض في وقت نجح فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في تمرير قانون الميزانية الذي يسمح بتعويض من يتم إجلاؤهم من المستوطنات الإسرائيلية بغزة، وهي الخطة التي توعد المستوطنون بتصعيد الاحتجاجات عليها.
 
إرينيوس الأول لم يلتق لجنة التحقيق الفلسطينية واكتفى بتفويض مبعوث عنه (الفرنسية-أرشيف)
تهديد الحرم القدسي
وقال الناطق باسم مستوطني غزة شاؤول غولدستاين إن مئات الآلاف سيتوجهون إلى غزة ليثبتوا أن الانسحاب مستحيل على حد قوله.
 
كما يأتي يوم الأرض وسط توتر متزايد تشهده مدينة القدس في وجه تهديدات اليمين الإسرائيلي -وعلى رأسه جماعة ريفافا- بزيارة الحرم القدسي الشريف في العاشر من الشهر القادم أي قبل يوم من لقاء شارون الرئيس الأميركي جورج بوش بالولايات المتحدة.
 
وقال الناطق باسم شرطة القدس إنه "بعد تقييم الوضع والمعلومات المستقاة من جهات أمنية مختلفة يبدو أن هناك إمكانية حقيقية أن تقع مشاكل إذا ذهبت جماعة رئيفا إلى الحرم القدسي.
 
وهددت جماعة شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح بأنه ستكون في حل من الهدنة إذا هوجم الحرم القدسي وسترد في أي مكان على حد ما ذكر الناطق باسمها أبو يوسف, في حين شددت حركة حماس على خيار  المقاومة ورفض الخيارات السياسية التي تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني على حد ما جاء في البيان الذي أصدرته اليوم.
المصدر : الجزيرة + وكالات