إصابة جندي إسرائيلي وحماس والجهاد تبحثان الانضمام للمنظمة
آخر تحديث: 2005/3/28 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/28 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/18 هـ

إصابة جندي إسرائيلي وحماس والجهاد تبحثان الانضمام للمنظمة

الإسرائيليون شنوا الغارة إثر ورود معلومات عن وجود خلية للمقاومة (الفرنسية)

أصيب جندي إسرائيلي أثناء عملية قام بها جيش الاحتلال الإسرائيلي لاعتقال ثمانية مقاتلين فلسطينيين من حركة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين وقرية فحمة المجاورة.
 
وقال ناطق باسم جيش الاحتلال إن القوات الإسرائيلية شنت الغارة على هذين الموقعين إثر ورود معلومات عن وجود خلية للمقاومة الفلسطينية في المنطقة, موضحا أن القوات الإسرائيلية اعتقلت خمسة عناصر من الجهاد الإسلامي في جنين وثلاثة آخرين في قرية فحمة.
 
وأضاف أن الجندي الإسرائيلي أصيب إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفة. أما الإذاعة الإسرائيلية فقالت إن الخلية أعدت صواريخ يدوية الصنع من نوع القسام قادرة على تهديد المنطقة الشمالية لإسرائيل.
 
من جهة أخرى أمر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز قواته بتأجيل عملية نقل السيطرة الأمنية لمدينة قلقيلية بالضفة الغربية للفلسطينيين، التي كانت مقررة خلال الأيام القليلة القادمة. وبرر موفاز هذا الإجراء بتقاعس الفلسطينيين عن الوفاء بالتزاماتهم، عقب نقل السيطرة لهم في أريحا وطولكرم هذا الشهر والذي تم بعد خلافات أمنية أخرت تسليمهما أيضا.
 
عباس دعا أعضاء الجهاد الإسلامي للمفاوضات (الفرنسية)
وفي أول رد فعل فلسطيني على الخطوة الإسرائيلية حث كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الحكومة الإسرائيلية على تنفيذ التزاماتها، مشيرا إلى أنها لم تبلغ الجانب الفلسطيني بتأخير تسليم قلقيلية موضحا أنه ليس للجانب الإسرائيلي عذر لتأخير تسليم المدن.
 
وجدد عريقات قبل افتتاح مؤتمر السلام في فلسطين المنعقد في ماليزيا, دعوته لإجراء مفاوضات سياسية بشأن النزاع في الشرق الأوسط.
 
ووصف خطة إسرائيل للانسحاب من قطاع غزة وبعض مستوطنات شمالي الضفة الغربية بأنها تشكل "بارقة أمل". وأعرب عن أمله في أن يكون ذلك بداية عملية تقود إلى انسحابات جديدة, قائلا إنه لا يريد أن "تصبح غزة أولا, غزة أخيرا".
 
يأتي هذا التطور فيما تصاعد الجدل بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشأن مستوطنات الضفة الغربية, وبينما أكدت إسرائيل حصولها على وعد أميركي بضم هذه المستوطنات أكدت السلطة ضرورة تجميد الأنشطة الاستيطانية في حين بقي الموقف الأميركي غامضا.
 
حماس ستبحث أسس إعادة بناء منظمة التحرير (الفرنسية)
حماس والجهاد
على الصعيد السياسي أعلن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية محمد الهندي أن حركته والمقاومة الإسلامية (حماس) قد تنضمان إلى منظمة التحرير لأول مرة.
 
وقال إن الرئيس السلطة محمود عباس وافق في اجتماع عقد بساعة متأخرة الليلة الماضية على مشاركة أعضاء الجهاد في اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير هذا الأسبوع، للمساعدة في تعزيز الهدنة.
 
وأضاف الهندي أن الجهاد وحماس ستحضران اجتماع منظمة التحرير لبحث الأساس الذي يتعين بموجبها إعادة بناء الأخيرة. وأشار إلى أن منظمة التحرير ستنظر في محاولة للسماح لهما بالانضمام إليها.
من جانبه قال عباس عقب الاجتماع إنه يأتي استمرارا للاتصالات مع التنظيمات الفلسطينية لمتابعة إعلان القاهرة، والقضايا المتعلقة بالوحدة الوطنية والانتخابات واستمرار التهدئة وغيرها.
 
جاء لقاء عباس الجهاد عقب اجتماع للمجلس الثوري لحركة التحرير الوطني (فتح) في غزة شارك فيه الرئيس تحضيرا للمؤتمر العام السادس للحركة المقرر في أغسطس/آب المقبل. وقال مصدر من الحركة إن الاجتماع يهدف إلى تحديد معايير عضوية ذلك المؤتمر، وسيقرر من خلاله كيفية اختيار المرشحين للمجلس التشريعي لخوض الانتخابات المزمعة يوم 17 يوليو/تموز القادم.
المصدر : وكالات