ستة جرحى بانفجار بيروت ودمشق تواصل الانسحاب
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 06:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 06:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ

ستة جرحى بانفجار بيروت ودمشق تواصل الانسحاب

هل تكون الانفجارات المتتالية فتيلا لفتنة طائفية في لبنان (رويترز)

جرح ستة أشخاص هم ثلاثة عمال آسيويين وثلاثة من عمال الدفاع المدني في الانفجار العنيف الذي هز منطقة سد البوشرية شمالي بيروت مخلفا دمارا كبيرا في عدة بنايات في الحي الصناعي بها.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في بيروت بأن الانفجار الذي نجم عن عبوة ناسفة زنتها 22 كيلوغراما أصاب مصنعا للخشب، وأدى أيضا لتضرر مصانع أخرى قريبة من المنطقة.
 
وقال مدير الدفاع المدني اللبناني في تصريح للجزيرة إن ثلاثة عمال آسيويين تعرضوا لإصابات طفيفة، وإن ثلاثة من عمال الدفاع المدني أصيبوا أيضا أثناء عمليات الإنقاذ. وقال شهود عيان إن الانفجار كان عنيفا وحطم واجهات إسمنتية لبنايات مجاورة.
 
والحادث هو الثالث من نوعه في بيروت خلال أسبوع بعد انفجاري "نيو جديدة" الذي أسفر عن جرح 11 شخصا، والكسليك الذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص من الجنسية الآسيوية.
 
وفي أول تعليق على الحادث اتهم الزعيم الدرزي رئيس الحزب الاشتراكي التقدمي وليد جنبلاط في تصريح للجزيرة من أسماهم بقايا المخابرات السورية وأجهزة الأمن اللبنانية بالوقوف وراءه.
 
إلا أن رئيس حزب الكتائب اللبناني كريم بقرادوني قال في تصريح آخر للجزيرة إنه لا يستبعد تورط الولايات المتحدة وفرنسا في الانفجارات.


 
المعارضة اللبنانية مستمرة بالتصعيد ضد الوجود السوري (الأوروبية)
انسحابات جديدة
جاء ذلك فيما نفذت القوات السورية انسحابا جديدا في وقت متأخر مساء أمس من لبنان بإخلاء مواقع في شتوره التي تقع على طريق بيروت دمشق الدولية وتبعد سبعة كيلومترات عن الحدود اللبنانية السورية.
 
وقال شهود عيان إن قافلة من 25 مركبة تنقل جنودا وقطعا مدفعية وتجهيزات ومعدات وذخائر, وقد شوهدت تتجه نحو الحدود السورية مخلية العاصمة التجارية لمنطقة البقاع.
 
يأتي ذلك بعد ساعات فقط من انسحاب مماثل من موقع مجدلون على بعد خمسة كيلومترات إلى الغرب من مدينة بعلبك في سهل البقاع اللبناني، حيث قامت القوات السورية بنقل جنودها وتفكيك معداتها في المنطقة والانسحاب إلى مدينة حمص السورية.
 
وكانت وحدات تابعة لقوات الدفاع الجوي في الجيش السوري انسحبت الجمعة من دير الأحمر واللبوة ومقنة وعيناتا شمال البقاع داخل الأراضي السورية، كما فككت مدفعيتها فى بعض المناطق من البقاع الأوسط.
 
الحكومة اللبنانية قبلت التحقيق الدولي على مضض (الجزيرة)
موافقة ومطالبات
من ناحية ثانية أعلن الرئيس اللبناني أميل لحود أمس السبت في بيان صادر عن الرئاسة موافقة لبنان غير المشروطة على تشكيل لجنة تحقيق دولية في اغتيال الحريري في حال صدور قرار عن مجلس الأمن بهذا الشأن.
 
جاء الإعلان بعد استدعاء وزير الخارجية اللبناني محمود حمود سفراء ثلاث دول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي هي روسيا والصين وبريطانيا لإبلاغهم القراراللبناني.
 
يأتي ذلك فيما جددت المعارضة اللبنانية على لسان زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي المعارض وليد جنبلاط مطالبتها باستقالة قادة الأجهزة الأمنية، مبررا ذلك بأن لجنة التحقيق الدولية في ملابسات اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، التي طالبت لجنة تقصي الحقائق الأممية بتشكيلها لا تستطيع القيام بمهامها مع وجود رؤساء الأجهزة الأمنية في مناصبهم. 
 
وأضاف جنبلاط تعليقا على التحذير من الفوضى التي ستعقب خروج القوات السورية من لبنان "نعلم أن السيارات المفخخة هم يزرعونها، ونعلم أن هناك ربما حفلات أخرى من الرعب لكن اللعبة أصبحت مكشوفة فليرحلوا عنا".
 
وقال أيضا "لا أتخوف من فراغ أمني إنما أتخوف من محاولات عرقلة الأمن من قبل وزير الدفاع والأجهزة الأمنية".
 
وأشادت المعارضة اللبنانية بتقرير اللجنة الأممية واعتبرته خطوة على الطريق للوصول إلى حقيقة حادث اغتيال الحريري.
 
واعتبر جبران تويني عضو لقاء قرنة شهوان المعارض الذي يرعاه البطريرك الماروني نصر الله صفير أن التقرير يمثل "إدانة مباشرة للسلطتين اللبنانية والسورية على الأقل على مستوى التوتر السياسي المسؤولة عنه سوريا وأعوانها". 


المصدر : الجزيرة + وكالات