صورة لأحد المباني التي اشترتها مجموعة يهودية من الكنيسة (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

دعت رابطة علماء فلسطين منظمة المؤتمر الإسلامي إلى اجتماع طارئ لاتخاذ خطوات عملية من شأنها وقف عملية تسريب الأراضي العربية إلى أيدي المجموعات الإسرائيلية.
 
وطالبت الرابطة في بيان لها أمس تلقت الجزيرة نت نسخة منه، رئيس لجنة القدس الملك محمد السادس عقد اجتماع طارئ للجنة، لبحث المستجدات المتعلقة بقضية بيع الكنيسة الأرثوذكسية في القدس أراضي فلسطينية إلى يهود, إضافة إلى تدارس الموقف حيال تزايد التهديدات من قبل جماعات إسرائيلية متطرفة باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك في العاشر من أبريل/نيسان المقبل.
 
وعبر البيان عن استياء الرابطة واستنكارها لقضية بيع ممتلكات فى القدس لجماعات يهودية معتبرة هذا العمل "خيانة لله ثم للشعب الفلسطيني وقضيته وهي بيع غير شرعى".
 
كما أكد البيان "ضرورة مواصلة التحقيق في هذه القضية لكشف أطرافها المتواطئة مع الجماعات اليهودية الغاصبة لبلادنا الطهور".
 
كما دعا البيان لعقد اجتماع وطني يضم علماء المسلمين ورجال الدين المسيحي والجهات المسؤولة للوقوف صفا واحدا في وجه تسريب "مقدساتنا لأعداء الأمة والدين".
 
وثمن البيان موقف الأرشمندريت الأب عطا الله حنا الذي أعلن رفضه صراحة لتلك الصفقة المشبوهة.
 
وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية تحدثت عن أن مستثمرين يهودا دفعوا ملايين الدولارات للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية مقابل شراء ممتلكات في القدس القديمة من خلال صفقة سرية.
____________
مراسل الجزيرة نت 



المصدر : الجزيرة