توجيه تهمة التخطيط بمحاولة الانقلاب لـ72 سودانيا
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ

توجيه تهمة التخطيط بمحاولة الانقلاب لـ72 سودانيا

محامي المتهمين شكك في إجراءات المحكمة (الفرنسية-أرشيف) 
قال معارضون إن محكمة سودانية وجهت إلى 72 شخصا بينهم أعضاء في حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه المفكر والداعية الإسلامي حسن الترابي اتهاما بضلوعهم في التخطيط لمحاولة انقلاب.
 
وشكك المحامي كمال عمر رئيس هيئة الدفاع في الإجراءات التي اتبعتها المحكمة، واصفا جلسة المحكمة بأنها كانت "سياسية" و"مهزلة"، وقال إنها لم تتبع الإجراءات القضائية السليمة وإن الإجراءات شابتها مخالفات.
 
وأوضح أن كل شخص من الذين وقعوا على 38 اعترافا سلمتها قوات أمن الدولة أبلغ المحكمة أن الاعترافات انتزعت تحت التعذيب والتهديد بالقتل.
 
وأضاف أنهم قالوا إنه جرى تعليقهم في مراوح بالسقف وضربهم وهددوا بالتعرض للقتل ما لم يعترفوا. وقال إن شخصين توفيا نتيجة التعذيب. وهو ما نفاه النائب العام محمد فريد مؤكدا أن جلسة المحكمة كانت عادلة وثبت خلالها أن الاعترافات لم تنتزع بالتعذيب.
 
ويواجه المتهمون في حال إدانتهم عقوبة الإعدام، بيد أنه على الأرجح ستصدر أحكام أخف تتراوح بين السجن ومصادرة أملاكهم.

وتقول الحكومة السودانية إنها تحقق في وفاة شمس الدين إدريس الذي قال حزب المؤتمر الشعبي إنه توفي نتيجة التعذيب. وأظهرت شهادة طبية وزعت سرا وجود كسر في الأطراف وتلقي ضربة بالرأس.
 
اتهامات
وبدأت الجلسات التمهيدية لمحاكمة 78 شخصا بينهم ستة يحاكمون غيابيا في ديسمبر/كانون الأول، وقالت محكمة في الخرطوم الأسبوع الماضي إن هناك أدلة كافية لمحاكمة 72 منهم بتهمة محاولة القيام بانقلاب في سبتمبر/أيلول.
 
وقال حسن عبد الله أحمد نائب زعيم الحزب إن المحكمة رأت أن هناك قضية ضد هؤلاء الاثنين والسبعين المتهمين بالتخطيط لمحاولة انقلاب وإنها وجهت إليهم الاتهام.
 
وأوضح نائب زعيم حزب المؤتمر إن المتهمين ليسوا جميعا أعضاء في حزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي الذي سجن في أبريل/نيسان من العام الماضي بعد اتهام مماثل بأن الحزب يخطط للإطاحة بالحكومة. ولم يحاكم الترابي لكنه ما زال في السجن.
 
وينفي الحزب هذه الاتهامات، وقال الأحمد إن كثيرين من المتهمين ليسوا أعضاء بالحزب مشيرا إلى أن الأعضاء ربما يتراوح عددهم بين 15 و20، في حين أن الآخرين معظمهم شبان من دارفور.
 
ويحاكم عضو كبير بالحزب هو حاج آدم غيابيا، وقال مسؤولون بالحزب إنه فر من البلاد إلى العاصمة الإريترية أسمرا حيث يعيش الكثير من المعارضين السياسيين.
المصدر : رويترز