الحكومة الإسرائيلية تقر توسعة مستوطنة معاليه أدوميم بالضفة (رويترز-أرشيف)

استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تجميد خطط الحكومة الإسرائيلية توسيع مستوطنة معاليه أدوميم بالضفة الغربية رغم مطالبات الولايات المتحدة وكندا بوقف نشاطها الاستيطاني.
 
وقال شارون عقب لقائه مع مسؤولين أميركيين أمس إن الضوء الأخضر الذي أعطته وزارة الدفاع لبناء أكثر من 3500 منزل جديد في المستوطنة هو "نهائي".

وشدد على أن الأمر يتعلق حاليا فقط "بضوء أخضر للمشروع وليس بتنفيذه" مشيرا إلى أن الخطة أقرتها الحكومة العمالية قبل خمس سنوات. وتصر إسرائيل على بناء مساكن جديدة في ثلاث مستوطنات كبرى بالضفة وهي معاليه أدوميم وغوش عتصيون وأرييل.

شارون يستبعد الانسحاب من الضفة (الفرنسية-أرشيف)
جاء ذلك بعد أن طلب ديفد ولش مساعد وزير الخارجية الأميركي وإليوت إبرامز نائب مستشار الأمن القومي إيضاحات من الحكومة الإسرائيلية بشأن توسيع مستوطنات الضفة الغربية. كما طالبا الحكومة الإسرائيلية بوقف نشاطها الاستيطاني.
 
وقد حثت كندا اليوم إسرائيل على التخلي عن قرارها بتوسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة باعتباره يشكل "خرقا للقانون الدولي" ويتعارض مع التزامات إسرائيل تجاه خارطة الطريق.

الانسحاب من الضفة
كما استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تقديم أي تنازلات بشأن القدس الشرقية وهضبة الجولان أو القيام بانسحاب أحادي الجانب في الضفة الغربية كالذي ينوي تنفيذه في قطاع غزة.
 
ولكن شارون الذي كان يتحدث خلال لقاء مع 13 نائبا ينتمون إلى الجناح المتشدد في حزب الليكود الذي يتزعمه، استبعد ضم المستوطنات الرئيسية في الضفة الغربية مقابل دعم صقور الحزب له في مشروع ميزانية عام 2005.
 
وحول نتائج قمة الجزائر قال الرئيس محمود عباس إنه راض عن نتائج القمة العربية. وأكد أن كل ما طرحته السلطة على القمة سواء على المستوى السياسي أو المالي وجد طريقه نحو التنفيذ.
 
من جانبه وجه الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم انتقادات لاذعة لكلمة الزعيم الليبي معمر القذافي بسبب وصفه الفلسطينيين بأنهم أغبياء خلال كلمة ألقاها في القمة.
 
وطالب عبد الرحيب القذافي بالاعتذار للشعب الفلسطيني والتوقف عن "تصدير نظرياته لنا لأن الشعب الفلسطيني ليس بحاجة إلى المزيد من الصداع فليس لديه من الأسبرين ما يكفي".
 
وفي سياق آخر أعلن كل من الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عزمهما لأول مرة على خوض الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في شهر يوليو/ تموز المقبل.
 
عباس بصدد القيام بجولة عربية (الفرنسية-أرشيف)
جولة عربية
في غضون ذلك قال القائمة بأعمال السفارة الفلسطينية عطا الله خيري إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيقوم في أبريل/ نيسان المقبل بجولة عربية لإطلاع قادتها على نتائج الاتفاق مع إسرائيل في شرم الشيخ.

وأوضح خيري في اتصال مع الجزيرة نت بعمان أن الرئيس الفلسطيني سيطلع نظرائه العرب أيضا على نتائج الحوار مع الفصائل الفلسطينية في القاهرة والاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن التهدئة مع إسرائيل.
 
وفي تطور آخر أعلن مصدر إسرائيلي اليوم اعتقال عربي إسرائيلي لتورطه في العملية الفدائية في مرقص بتل أبيب في فبراير/ شباط الماضي والتي أسفرت عن مقتل خمسة إسرائيليين وإصابة آخرين.
 
وقال جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) إن المعتقل أشرف قيسي (26 عاما) اعترف بأنه نقل منفذ العملية بسيارته إلى موقع العملية بعد أن نجح في تجاوز الحواجز الإسرائيلية مستفيدا من جنسيته الإسرائيلية ولوحة تسجيل سيارته.
 
كما أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية صباح اليوم أنه


ا تحقق مع مواطن أردني اعتقل بالقرب من مستوطنة  ميحولاه في غور الأردن.

المصدر : الجزيرة + وكالات