القذافي طالب بدولة واحدة تجمع الفلسطينيين واليهود لأن الأرض حسب قوله لا تحتمل دولتين (الفرنسية)
أحمد فياض-غزة
وجه أمين عام الرئاسة، الطيب عبد الرحيم انتقاداً لاذعا للزعيم الليبي معمّر القذافي على ما وصفها بالألفاظ غير اللائقة التي تفوه بها في حق الشعب الفلسطيني خلال كلمته أمام القمة العربية المنعقدة بالجزائر.
 
وطالب عبد الرحيم في بيانٍ صحفي نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) القذافي بالاعتذار للشعب الفلسطيني على الكلمات التي لا تليق على حد قوله برئيسٍ عربي أمام مؤتمر قمة، مخالفا لقراراتها وعلى مسمع من الجميع.
 
وقال عبد الرحيم إن "كلمات القذافي جرحت مشاعر كل الفلسطينيين ومشاعر كل العرب والمسلمين، وكل أحرار العالم ومحبي السلام" مضيفا "لن نرد عليه بنفس عباراته، فنحن نحترم الشعب الليبي الشقيق ونقدر له وقفته في كل العهود مع الشعب الفلسطيني ومع أمته العربية", واصفا كلام القذافي بأنه غير مسؤول وينم عن ضحالة في التفكير وأمية وجهالة في تناول قضايا الأمة العربية وقضيتها المركزية القضية الفلسطينية، حسب تعبيره.
 
كما طالب أمين عام الرئاسة الفلسطينية القذافي بأن يتوقف عن تصدير نظرياته للشعب الفلسطيني لأنه "ليس بحاجةٍ إلى مزيد من الصداع، فليس لديه ما يكفيه من حبات الأسبرين".
 
وكان الزعيم الليبي جدد أمس أمام القمة العربية دعوته إلى قيام دولة موحدة تضم إسرائيل وفلسطين لحل النزاع، ووصف الإسرائيليين والفلسطينيين بأنهم "أغبياء", متسائلا "لماذا لم يقم الفلسطينيون دولة على أرض كانت خاضعة لهم عام  1948.
ـــــــــــــــ

المصدر : الجزيرة