واشنطن تقدم ثلاثة مشاريع قرارات لمجلس الأمن بشأن السودان
آخر تحديث: 2005/3/23 الساعة 09:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/23 الساعة 09:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/13 هـ

واشنطن تقدم ثلاثة مشاريع قرارات لمجلس الأمن بشأن السودان

مجلس الأمن هدد السودان بعقوبات نفطية بسبب أزمة دارفور (رويترز-أرشيف)

قررت الولايات المتحدة أن تقدم لمجلس الأمن الدولي ثلاثة مشاريع قرارات حول السودان بدلا من قرار واحد بعد أن فشلت الدول الكبرى حتى الآن في الاتفاق على القضايا الرئيسية.

وتتعلق مشاريع القرارات الثلاثة بإرسال قوة لحفظ السلام في جنوب السودان وفرض عقوبات على الخرطوم والشخصيات السودانية المتورطة فيما يسمى انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور ومحاكمة المتورطين في هذه الانتهاكات.

وكانت هذه القضايا حتى الآن ضمن مشروع قرار واحد يجرى بحثه في المجلس منذ أسبوعين دون التوصل إلى نتيجة بسبب الخلافات العميقة بين الدول الأعضاء وواشنطن بشأن محاكمة المتورطين في جرائم دارفور.

وقد أعدت لجنة تابعة للأمم المتحدة قائمة سرية تضم مسؤولين سودانيين وقيادات للمتمردين والمليشيات متهمين بجرائم ضد الإنسانية، وأوصت بمحاكمتهم أمام محكمة الجزاء الدولية بلاهاي. ولكن الولايات المتحدة التي لا تعترف بهذه المحكمة تعارض ذلك وتقترح تشكيل محكمة خاصة بجرائم الحرب بدارفور يكون مقرها أروشا في تنزانيا.

قائمة المتورطين في انتهاكات دارفور تشمل قيادات للمتمردين(الفرنسية-أرشيف) 
في المقابل اقترحت نيجيريا التي تترأس الاتحاد الأفريقي ولكنها ليست عضوا في مجلس الأمن, وثيقة باسم الاتحاد تقترح إنشاء لجنة أفريقية للقضاء والمصالحة من أجل النظر في جرائم الحرب في دارفور.

وقالت نائبة المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة آن باترسون إن هذه الخيارات الثلاثة مدرجة في مشروع القرار الخاص بمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب، موضحة أن القرار يبقي جميع الخيارات مفتوحة ويتيح مواصلة المحادثات حتى التوصل إلى حل.

جرح أميركية
من جهة أخرى أعلنت مصادر سودانية أن موظفة إغاثة أميركية أصيبت أمس الثلاثاء بعيار ناري في وجهها عندما نصب مسلحون كمينا لقافلة مساعدات بولاية جنوب دارفور.

ونقلت المرأة التي تعمل مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إلى الخرطوم للعلاج بينما توجهت وحدات من الشرطة والجيش على الفور إلى منطقة الحادث الواقعة بين مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور وبلدة كاس.

وفي واشنطن أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن استيائها الشديد من الحادث ووصفته بأنه بالغ الخطورة.

المصدر : وكالات