قوات عراقية خاصة شاركت في المعركة مدعومة بالقوات الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصادر عسكرية أميركية وعراقية مقتل 80 من العناصر المسلحة في معارك شرسة بمنطقة قرب مدينة تكريت شمال بغداد.  

جرت المعركة في منطقة الحلوة بحسب بيان لمركز التنسيق العسكري العراقي الأميركي، مشيرا إلى أن قوات عراقية خاصة (مغاوير) تدعمها قوات أميركية شاركت في العملية التي استمرت 17 ساعة واستهدفت معسكرا لتدريب العناصر المسلحة, مشيرة إلى مقتل 12 شرطيا عراقيا في المواجهات.

وفي تطور آخر قال مصدر في الشرطة العراقية إن ستة من أفراد الجيش العراقي اختطفوا على أيدي مسلحين غربي البلاد.
 
وقال الرائد محمد الهيتي من شرطة هيت إن مسلحين اختطفوا مساء الاثنين ستة من أفراد الجيش العراقي العاملين في قاعدة عين الأسد بمنطقة البغدادي غرب هيت.
   
وفي محافظة الأنبار المتوترة شنت القوات الأميركية عمليات دهم واسعة في مدينة الرمادي اعتقلت خلالها 12 شخصا. كما اقتحمت القوات الأميركية مستشفى في مدينة حديثة المجاورة واحتجزت العاملين بها عدة ساعات في أعقاب انفجار استهدف دورية أميركية.

في هذه الأثناء عثر في مدينة أبو غريب على جثتين مقطوعتي الرأس قيل إنهما لعنصرين من الجيش العراقي.
جلال طالباني (يمين) ومسعود البرزاني
الحكومة الجديدة 
على صعيد آخر أكد زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني مجددا أن قوات البشمركة (المقاتلون الأكراد) ستبقى ولن يتم حلها, لكنه قال إنه على استعداد للتباحث مع الحكومة لتحديد الإطار القانوني لوجودها.

ويشكل موضوع بقاء قوات البشمركة ويقدر عددها بمائة ألف مقاتل, من المسائل التي كانت موضع خلاف في المحادثات بين الأكراد والشيعة حول تشكيل الحكومة.

وأحرز الشيعة والأكراد تقدما -على ما يبدو- بالمفاوضات الجارية بين قائمتي الائتلاف الموحد (الشيعية) والقائمة الكردية، إذ أعلنت مفاوضة شيعية أن مفاوضي الطرفين اتفقوا على توزيع أبرز الحقائب الوزارية بين ممثلي القائمتين.

المصدر : وكالات