قوات الشرطة الفلسطينية تتدرب على تسلم صلاحياتها في طولكرم (الفرنسية)

أكملت إسرائيل إجراءات تسليم الصلاحيات الأمنية بمدينة طولكرم للسلطة الفلسطينية أمس الثلاثاء بإزالة حاجز عناب شرق المدينة والذي يربطها بباقي مدن الضفة الغربية.
 
وتصافح قادة فلسطينيون وإسرائيليون عند البوابة المعدنية الصفراء للحاجز قبل فتحها أمام السيارات الفلسطينية. وباشرت أجهزة الأمن الفلسطينية مهامها بإقامة نقاط سيطرة ومراقبة, ونشرت عناصرها في شوارع المدينة وقراها.
 
وكانت إسرائيل أقامت هذه البوابة بعد وقت قصير من اندلاع الانتفاضة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي يوم 28 سبتمبر/أيلول 2000.
 
وتعتبر طولكرم المدينة الثانية التي تسلمها إسرائيل للسلطة الفلسطينية تنفيذا لالتزام رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالانسحاب من خمس مدن بالضفة خلال مؤتمر قمة شرم الشيخ في الثامن من فبراير/شباط الماضي.
 
خلافات بالليكود
جاء ذلك في وقت يواجه فيه شارون خلافات داخل حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه حول خطة الانسحاب من مستوطنات غزة الـ21 والانسحاب من أربع مستوطنات من بين 120 مستوطنة في الضفة الغربية.
 
وقد وافق الكنيست الإسرائيلي على الميزانية العامة للعام 2005 متجاوزا بذلك تهديد 13 من نواب الليكود المعارضين لخطة شارون بالانسحاب من غزة برفض هذه الميزانية.
 
شارون يواجه تمردا حقيقيا في حزبه ضد الانسحاب من غزة (الفرنسية)
وجاء ذلك بعد أن وافق هؤلاء في إطار حل وسط مع شارون على مساندة الميزانية مقابل تأييد نواب الليكود المؤيدين له في لجنة برلمانية لاقتراح بإجراء استفتاء شعبي على خطة فك الارتباط في غزة.
 
ولكن شارون يرفض إجراء استفتاء ويصفه بأنه تكتيك للتعطيل.
 
وقد أحال ذلك الأزمة في حكومة شارون إلى التصويت النهائي على الميزانية بنهاية الشهر الحالي.
 
وإذا فشل شارون في الحصول على موافقة البرلمان على الميزانية بحلول 31 مارس/آذار الجاري فإن عليه أن يدعو لإجراء انتخابات مبكرة بنهاية يونيو/حزيران المقبل وهو ما قد يعطل خطة الانسحاب من غزة.
 
احتجاجات وإغلاق
وفي هذا الإطار تظاهر المستوطنون اليهود مساء أمس احتجاجا على خطة الانسحاب من قطاع غزة وسدوا محوري طرق رئيسيين في إسرائيل، الأول بين نتانيا وتل أبيب والثاني بين البحر الميت والقدس. وأعلنت الشرطة بعد ذلك أنها اعتقلت 80 مشتبها فيهم لاستجوابهم.
 
من ناحية ثانية أمر وزير الدفاع شاؤول موفاز بإغلاق الأراضي الفلسطينية بشكل تام خلال عيد المساخر اليهودي (بوريم).
 
وأوضحت ناطقة باسم وزارة الدفاع أن "هذا الإجراء سيطبق ابتداء من صباح الأربعاء وحتى صباح الأحد" مبررة ذلك بمنع تسلل فلسطينيين إلى إسرائيل خلال هذه الفترة.
 
تظاهرة بنابلس إحياء لذكرى استشهاد ياسين (الفرنسية)
ذكرى ياسين

وفي سياق آخر نظم الفلسطينيون في قطاع غزة ونابلس مظاهرات لإحياء الذكرى السنوية الأولى لاغتيال زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)الشيخ أحمد ياسين الذي اغتيل بهجوم صاروخي إسرائيلي أثناء خروجه من مسجد بقطاع عزة بعد أداء صلاة الفجر.
 
كما تظاهر بالمناسبة طلاب الجامعة الأردنية في العاصمة عمان مطالبين بموقف عربي موحد لنصرة الشعب الفلسطيني.
 
وأحرق المتظاهرون وهم من ناشطي التيار الإسلامي أعلاما إسرائيلية وأميركية وبريطانية, وطالبوا بقطع العلاقات مع إسرائيل وطرد سفيرها من عمان. وشهد عدد من الجامعات المصرية مظاهرات مماثلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات