الناشطات الكويتيات يركزن على إقناع الناخبين لتأييد منحهن الحقوق السياسية (رويترز-أرشيف)
بدأت ناشطات كويتيات حملة جمع تواقيع من المواطنين والمواطنات للتصدي للمعارضين لمنح المرأة حقوقها السياسية وإقناع المترددين من أعضاء مجلس الأمة(البرلمان).
 
وقالت رئيسة الجمعية الاقتصادية الكويتية الناشطة رولا دشتي إن الناشطات يتنقلن من منزل لآخر في كل الدوائر الانتخابية لجمع التواقيع على العرائض من النساء والرجال البالغين أكثر من 21 عاما بهدف تقديمها لأعضاء البرلمان في الدوائر.
 
وأضافت دشتي إلى أن هذه الطريقة تهدف إلى إعلام أعضاء البرلمان بتأييد قاعدتهم الانتخابية على نيل المرأة لحقوقها وأن عليهم الاستجابة لرغباتهم مؤكدة أن التركيز ينصب على دوائر الأعضاء المترددين تليها دوائر المعارضين.
 
كما أشارت إلى أن الوصول للأغلبية المطلوبة يتطلب موافقة عضوين أو ثلاثة خاصة بعد أن أصبح القانون الذي أقرته الحكومة يحظى بتأييد غالبية أعضاء البرلمان.
 
تحركات رسمية
وكان وزيرالدولة لشؤون مجلس الوزراء محمد ضيف الله شرار قد صرح السبت الماضي بأنه سيجتمع مع لجنة الداخلية والدفاع بالبرلمان لبحث هذا المشروع.
 
كما أصدرت وزارة الأوقاف السبت الماضي فتوى دينية جديدة تعطى للحاكم بموجبها الحق في حسم الخلاف حول حقوق المرأة السياسية وهو ما يراه مراقبون بأن هذا التحرك قد يعمل على إقناع النواب المترددين لتأييد المشروع.
 
وكان 13 نائبا بالبرلمان قد أعلنوا صراحة تأييدهم للمشروع في حين لم يعلن 15 عضوا معظمهم من مؤيدي الحكومة موقفهم منه, كما أن المعارضة الرئيسة تتمثل في الكتلة الإسلامية التي تتكون من 13 نائبا سنيا وحلفائهم العشائريين لأسباب دينية واجتماعية.
 
يذكر أن البرلمان الكويتي يتكون من 50 عضوا منتخبا بالإضافة إلى 15 وزيرا يحق لهم التصويت وبالتالي فإن الأغلبية المطلوبة لينال القانون مشروعيته 33 عضوا.

المصدر : الفرنسية