الأطراف العراقية تتبادل الاتهامات بعرقلة مفاوضات تشكيل الحكومة
آخر تحديث: 2005/3/22 الساعة 10:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: فرنسا تدعو لاجتماع لمجلس الأمن لبحث أوضاع المهاجرين في ليبيا
آخر تحديث: 2005/3/22 الساعة 10:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/12 هـ

الأطراف العراقية تتبادل الاتهامات بعرقلة مفاوضات تشكيل الحكومة

الأكراد يطالبون بضم كركوك والإبقاء على قوات البشمركة
 
هددت الكتلة الوطنية المستقلة في الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) بكشف خفايا المفاوضات الجارية بين الكتل البرلمانية على الملأ، في حال عدم التوصل إلى تشكيل الحكومة خلال الأسبوع الحالي.
 
وقال سلام المالكي زعيم الكتلة التي تضم 23 عضوا من أنصار التيار الصدري إن مؤامرات تحيكها القوائم الأخرى تعمل على تأخير التشكيلة.
 
وأوضح أن المقصود هو إبعاد الإسلاميين عن السلطة، وأن القضية لا تمت بصلة إلى ما يحاول بعض السياسيين أن يلوحوا به وهو أن رئيس حزب الدعوة المرشح لرئاسة الحكومة إبراهيم الجعفري هو العقبة.
 
الجعفري يسعى لتكوين حكومة ائتلافية مع الأكراد (الأوروبية)
وأشار المالكي إلى أن على الأكراد أن يعلنوا الدوافع الحقيقية وراء محاولتهم إجهاض العملية السياسية مبينا أنهم أعلنوا بشكل صريح أن هذه الفترة تمثل فرصة يجب استغلالها، وانتقد تركهم للأمور معلقة في بغداد وذهابهم إلى كردستان للتمتع بإجازة أعياد النيروز.
 
مطالب إستراتيجية
من جهة أخرى لفت عضو المجلس السياسي الشيعي أسد الفيلي إلى إن الأكراد طرحوا مطالب إستراتيجية تمس سيادة العراق، واتهم رئيس الحكومة المنتهية ولايته إياد علاوي بـ "السعي إلى عرقلة أي اتفاق بين الكتل البرلمانية".
 
سبق ذلك تعليق وفد قائمة التحالف الكردستاني مباحثاته مع لائحة الائتلاف العراقي الموحد، بخصوص تشكيل الحكومة الجديدة بسبب احتفالات الأكراد بعيد النيروز في كردستان والتي تستمر ثمانية أيام.
 
وقال فؤاد معصوم القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني إن المباحثات قطعت شوطا كبيرا، و"نأمل أن يتم التوصل لاتفاق في أسرع وقت ممكن".
 
الوضع الميداني
ميدانيا قتل جنديان عراقيان وأصيب أربعة آخرون في هجمات بقذائف صاروخية استهدفت أرتال ومقرات الجيش العراقي غرب وشمال بغداد.
 
فقد قتل جندي وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار بقذيفة استهدفت دورية للجيش العراقي في منطقة الغزالية غربي العاصمة صباح الاثنين، كما قتل جندي وأصيب آخر بجروح إثر سقوط قذيفة هاون على مقر للجيش العراقي في منطقة الدجيل شمال بغداد.
 
انفجار سيارة مفخخة في بعقوبة الأحد (الفرنسية)
وفي شمال البلاد أيضا قتل ثلاثة عراقيين بينهم امرأتان وأصيب ستة آخرون بينهم طفلان, في انفجار ذخائر تعود للجيش العراقي السابق الاثنين شمال العاصمة.
 
من ناحية أخرى أكد مصدر في الجيش العراقي الاثنين مقتل مدني على الطريق المؤدي إلى مدينة كربلاء عندما تعرض مسلحون لسيارته، كما عثر على أربع جثث تعود لعراقيين في منطقة اللطيفية التي يطلق عليها اسم مثلث الموت جنوب بغداد.
 
وفي بلد (70 كلم شمال بغداد) عثرت الشرطة على جثتي اثنين من سائقي الشاحنات مجهولي الهوية. ووجدت الشرطة بجانب الجثتين ورقة تشير إلى أنهما قتلا بسبب عملهما مع الجيش الأميركي.
 
وعثرت الشرطة في بيجي (200 كلم شمال العاصمة) على جثة سائق شاحنة تركي قتل إثر انفجار عبوة ناسفة على شاحنته التي كانت ضمن رتل من الشاحنات قادمة من الموصل.
 
وفي منطقة الضلوعية (75 كلم شمال بغداد) أدى انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية أميركية إلى إصابة شخصين بجروح. كما عثر غرب العاصمة على جثة مواطن عراقي مذبوح. وفي سامراء شمال بغداد أسفر انفجار سيارة مفخخة أمس عن إصابة عشرة مدنيين بجروح.
 
وفي تطور آخر أكدت هيئة علماء المسلمين أن قوات أميركية وعراقية مشتركة دهمت خمسة مساجد سنية ناحية العبايجي في منطقة الطارمية شمال بغداد واعتقلت عددا من العاملين فيها. وأوضحت أن هذه القوات قامت بتكسير الأبواب واعتقال بعض الخدم وحرس المساجد.
 
وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق الاثنين مقتل أحد جنوده في محافظة الأنبار غربي العراق. كما أعلن أن أحد أفراده قتل أمس، وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار قنبلة على مقربة من مدينة كركوك شمال العاصمة.
 
وفي تطور آخر قال الجيش الأميركي إن ستة من جنوده أصيبوا بجروح أمس بعد وقوعهم في كمين شرق منطقة سلمان باك إلى الجنوب من بغداد أدى إلى مواجهات أسفرت -حسب المتحدث الأميركي- عن قتل 26 من المسلحين وجرح سبعة آخرين.
المصدر : وكالات