قوات أمن عراقية بجانب مبنى استهدفته شاحنة مفخخة في بعقوبة(الفرنسية)

قتل جنديان عراقيان وأصيب أربعة آخرون في هجمات بقذائف صاروخية استهدفت أرتال ومقرات الجيش العراقي في غرب وشمال العاصمة بغداد اليوم.

فقد قتل جندي وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار بقذيفة استهدفت دورية للجيش العراقي في منطقة الغزالية غربي بغداد صباح اليوم. كما قتل جندي وأصيب آخر بجروح إثر سقوط قذيفة هاون على مقر للجيش العراقي في منطقة الدجيل شمال بغداد.

وفي بلد (70 كلم شمال بغداد) عثرت الشرطة على جثتي اثنين من سائقي الشاحنات, مجهولي الهوية. ووجدت الشرطة بجانب الجثتين ورقة تشير إلى أنهما قتلا بسبب عملهما مع الجيش الأميركي.

مواطنون من البصرة قرب سيارة انفجرت هناك (رويترز)
وفي بيجي (200 كلم شمال بغداد) عثرت الشرطة على جثة سائق شاحنة تركي قتل إثر انفجار عبوة ناسفة على شاحنته التي كانت ضمن رتل من الشاحنات قادمة من الموصل. وفي منطقة الضلوعية (75 كلم شمال بغداد) أدى انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية أميركية إلى إصابة شخصين بجروح. كما عثر غرب بغداد على جثة مواطن عراقي مذبوح.

وفي سامراء شمال العاصمة أسفر انفجار سيارة مفخخة اليوم عن إصابة عشرة مدنيين بجروح.

وفي تطور آخر أكدت هيئة علماء المسلمين اليوم أن قوات أميركية وعراقية مشتركة دهمت خمسة مساجد سنية ناحية العبايجي في منطقة الطارمية شمال بغداد واعتقلت عددا من العاملين فيها. وأوضحت الهيئة أن هذه القوات قامت بتكسير الأبواب واعتقال بعض الخدم وحرس المساجد.

وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق اليوم مقتل أحد جنوده في محافظة الأنبار غربي العراق. كما أعلن أن أحد أفراده قتل أمس، وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار قنبلة على مقربة من مدينة كركوك شمال بغداد.

وفي تطور آخر قال الجيش الأميركي إن ستة من جنوده أصيبوا بجروح أمس بعد وقوعهم في كمين شرق منطقة سلمان باك إلى الجنوب من بغداد أدى إلى مواجهات أسفرت, حسب المتحدث الأميركي, عن قتل 26 من المسلحين وجرح سبعة آخرين.

وقال متحدث عسكري أميركي بهذا الصدد إن وتيرة الهجمات ضد القوات المتعددة الجنسيات في جنوب بغداد بدأت في التصاعد في الآونة الأخيرة بعد كمين الأمس. وأوضح أن المنطقة شهدت في الأيام القليلة الماضية العديد من الاشتباكات المسلحة بين "قوات التحالف ومسلحين".

وفي كربلاء جنوب بغداد ذكرت مصادر في الحرس الوطني أن جثتي جنديين من الحرس عثر عليهما أمس بمنطقة جرف الصخر في المدينة.

وانفجرت عبوة ناسفة أمس لدى مرور قافلة سيارات تقل عددا من الأجانب عند المدخل الشمالي لمدينة الفلوجة غرب بغداد وشوهدت النيران وهي مشتعلة في إحدى السيارات.

العملية السياسية

المرجع الشيعي علي السيستاني
وعلى الصعيد السياسي الداخلي علق وفد قائمة التحالف الكردستاني مباحثاته مع لائحة الائتلاف العراقي الموحد بخصوص تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بسبب احتفالات الأكراد بعيد النيروز في كردستان التي تستمر ثمانية أيام.

وقال فؤاد معصوم القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني إن المباحثات قطعت شوطا كبيرا ونأمل أن يتم التوصل لاتفاق في أسرع وقت ممكن.

وفي هذا السياق ذكر مصدر مطلع في الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني لوكالة الأنباء الألمانية أن القائمتين الكردية والشيعية اتفقتا على توزيع المناصب والحقائب الوزارية في الحكومة العراقية القادمة. وأوضح أن الاتفاق يشمل منح الأكراد منصبي رئيس الدولة ونائب رئيس الوزراء مع ثماني وزارات أخرى منها النفط والخارجية.

وفي سياق متصل أكد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وزعيم قائمة الائتلاف العراقي الموحد اليوم أن المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني يأسف لتأخر إعلان الحكومة العراقية رغم مضي نحو شهرين على الانتخابات ويدعو إلى الإسراع في تشكيلها.

وقال الحكيم إن "الاجتماع مع سماحته كان طبيعيا ووضعته في آخر التطورات في العراق ودار حديثنا حول الأوضاع السياسية والأمنية والإدارية بالإضافة إلى الأسباب التي أدت إلى تأخير إعلان تشكيلة الحكومة العراقية".

وحول المباحثات الخاصة بتشكيل الحكومة أكد الحكيم أنه كان هناك تقدم في المفاوضات وأعرب عن اعتقاده بأن النقاط ستكتمل الخميس المقبل.



المصدر : وكالات