أرثوذكس يحتجون على كنيستهم وبأيديهم الصحيفة الإسرائيلية التي كشفت الصفقة (الفرنسية)
تظاهر المئات من مسيحيي القدس احتجاجا على بيع الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية بالمدينة مبان في البلدة القديمة في القدس إلى مستثمرين يعملون لحساب يهود متطرفين حسبما جاء في تقرير نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية.
 
وسار نحو 400 متظاهر من كنيسة القيامة إلى مقر البطريركية اليونانية الأرثوذكسية في القدس حاملين يافطات كتب عليها "احفظوا ممتلكات الكنيسة من أجل العرب الأرثوذكس" واتهم بعضهم البطريركية الأرثوذكسية بـ"بيع أراضي المسيحيين لليهود".
 
يأتي ذلك بعد أن علن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع تشكيل لجنة تحقيق في هذه التقارير. ومن المقرر أن تضم اللجنة التي أعلن عنها قريع أعضاء في الحكومة الفلسطينية والمجلس التشريعي إضافة إلى قيادات من الطائفة الأرثوذوكسية وخبراء قانونيين.
 
وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية كشف صفقة سرية تمت بين الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية وإسرائيل تم خلالها بيع أراض في منطقة باب الخليل بالقدس الشرقية بما عليها من مطاعم وفنادق ومتاجر عربية كانت تعود لملكية الكنيسة في القدس.
 
وذكرت الصحيفة أن أولئك المستثمرين دفعوا ملايين الدولارات لشراء المبنيين اللذين يضمان فندقي بترا وإمبريال قرب باب الخليل. وأوضحت أن الصفقة التي تندرج في إطار مشروع "تهويد" المدينة القديمة تمت عبر وسطاء وشركات ظل لإخفاء هوية المشترين الأصليين.
 
وفي هذا الإطار قال مصدر مقرب من البطريركية الأرثوذوكسية اليونانية إن تحقيقا داخليا يجري حاليا لمعرفة ملابسات القضية.

المصدر : وكالات