الانفجار خلف دمارا في محيط المدرسة بالدوحة (الجزيرة نت)

قالت وزارة الداخلية القطرية في بيان إن الانفجار الذي استهدف مسرحا تابعا للمدرسة البريطانية في الدوحة ناجم عن سيارة مفخخة، وقد أدى إلى مقتل بريطاني وإصابة 12 آخرين من جنسيات مختلفة.
 
وأوضحت وزارة الداخلية أن التحقيقات جارية لكشف ملابسات الهجوم الذي يعد الأول من نوعه في قطر.
 
وقال مصدر مسؤول في الوزارة إن السيارة المفخخة مسجلة باسم شخص يحمل الجنسية المصرية كان غادر منزله في وقت مبكر من صباح أمس السبت ولم يعد.
 
وقد أكد متحدث باسم الخارجية البريطانية مقتل البريطاني، وأضاف أن القائم بالأعمال البريطاني في الدوحة أبلغه أنه علم أن بريطانيين آخرين نقلا إلى المستشفى بعد وقوع الانفجار ولكنهما ما لبثا أن غادراه.
 
ومن جانبه قال العميد أحمد الحايكي مساعد مدير الأمن العام في قطر إن من بين الجرحى قطريين وآسيويين وعربا، إضافة إلى بريطاني واحد غادر المستشفى بعد تلقي العلاج.
وأكد الحايكي في اتصال مع الجزيرة أن المعلومات المتوفرة تفيد بأن تسعة من الجرحى إصاباتهم طفيفة وغادروا المستشفى ووصف جروح الثلاثة الآخرين بأنها طفيفة. 
وقال شهود عيان تحدثت الجزيرة نت معهم من مكان الحادث إن الانفجار وقع في مبنى ملحق بالمسرح الذي كان يعرض مسرحية "الليلة الثانية عشرة" للأديب البريطاني ويليام شكسبير.
 
وأدى الانفجار إلى اشتعال النيران في المبنى وبعض السيارات المتوقفة بالقرب منه. واستمرت أعمدة الدخان الأبيض تتصاعد من موقع الانفجار أكثر من أربع ساعات, وبرر أحد سكان المنطقة ذلك بقوله إن مبنى المسرح مصنوع من ألواح الخشب الجاهزة التي ظلت تحترق فترة طويلة.
 
وقال شهود عيان إن نحو مائة شخص كانوا موجودين داخل المسرح بينهم 30 شخصا هم أعضاء الفرقة المسرحية.

المصدر : الجزيرة + وكالات