نصر الله يرفض دعوة صفير لنزع أسلحة حزبه
آخر تحديث: 2005/3/20 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/20 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/10 هـ

نصر الله يرفض دعوة صفير لنزع أسلحة حزبه

نصر الله حذر من وجود أطراف تغذي الحرب الأهلية في لبنان (الفرنسية)

جدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله رفضه نزع سلاح حزبه، رافضا بذلك دعوة بهذا الشأن وجهها زعيم الكنيسة المارونية في لبنان البطريرك نصر الله صفير.

وقال نصر الله للصحفيين إنه كان قد أبلغ موفدين من قبل البطريرك بأن إطلاق مواقف حاسمة قد لا يكون مناسبا في هذا الوقت، مشددا على أن مسألة المقاومة هي شأن داخلي لا يحق لأحد مناقشته لا أميركا ولا مجلس الأمن ولا غيرهما.

وكان البطريرك صفير صرح بعد لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في مقر المنظمة الدولية في نيويورك بأن "حزب الله عمل على تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي لكن الآن لم يعد هناك أي سبب كي يبقى مسلحا".

من جهة أخرى أكد نصر الله عدم وجود أرضية لفتنة مذهبية بين الشيعة والسنة في لبنان، محذرا من أن هناك من يحاول أن يثير مشاكل بهذا الاتجاه ويجب التصدي لذلك.

ودعا نصر الله بعد لقاء مع مفتي الجمهورية اللبنانية محمد رشيد قباني المعارضة إلى الحوار، مؤكدا أن المخرج هو الجلوس إلى طاولة الحوار.

من جهته, قال المفتي قباني إنه يجب بذل جميع الجهود اللازمة لتعزيز الروابط بين المسلمين فيما بينهم وبين المسلمين والمسيحيين.

دعوة ورفض

الشرطة اكتشفت عبوة مزيفة في حي مسيحي بعد ساعات من انفجار بيروت (الفرنسية)
وقبل ذلك دعا الرئيس اللبناني إميل لحود المعارضة المناهضة لسوريا والساسة الموالين لها إلى إجراء محادثات عاجلة للتوصل إلى إجماع من أجل مصلحة لبنان بعد أن أثار انفجار سيارة ملغومة مخاوف جديدة من عودة العنف إلى البلاد.

وطالب في بيان صادر باسم لحود بوقف السجالات السياسية والإعلامية وتبادل الاتهامات غير المسؤولة على حد تعبير البيان.

لكن المعارضة اللبنانية رفضت الدعوة، وقال الزعيم الدرزي وأبرز شخصيات المعارضة وليد جنبلاط للصحفيين إن لحود يدعو إلى حوار كما لو كان مستقلا في حين أنه متهم، وحذر من وقوع هجمات واغتيالات سياسية جديدة إن لم يقدم الرئيس اللبناني وقادة الأجهزة الأمنية في لبنان استقالاتهم. واتهم جنبلاط أجهزة الأمن المدعومة من سوريا بالمسؤولية عن التفجير الذي هز ضاحية مسيحية في بيروت الشرقية فجر أمس.

وأصيب 11 شخصا بجروح طفيفة في الانفجار الذي وقع في محلة الجديدة في الضاحية الشمالية لبيروت والناجم عن عبوة ناسفة وضعت تحت سيارة مدنية وأدت إلى وقوع أضرار مادية جسيمة.

وزارت النائب بهية الحريري شقيقة رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري موقع الانفجار، وقالت إن المعارضة ستقاوم كل محاولة لعودة الحرب والعبث بأمن اللبنانيين.

وقد أعلنت الشرطة اللبنانية أنها اكتشفت بعد ظهر السبت عبوة مزيفة شبيهة بعبوة ناسفة تحت سيارة مركونة في حي الدورة المسيحي في شمال بيروت.

المصدر : الجزيرة + وكالات