بشارة: نخشى من تعديل المبادرة العربية لصالح إسرائيل
آخر تحديث: 2005/3/18 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/18 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/8 هـ

بشارة: نخشى من تعديل المبادرة العربية لصالح إسرائيل

 عزمي بشارة طالب القادة العرب بتبني نهج إصلاحي جاد (رويترز)
عبر النائب العربي بالكنيست الإسرائيلي عزمي بشارة عن مخاوفه من تعديل مبادرة السلام العربية التي أطلقتها قمة بيروت لصالح إسرائيل إذا نوقش تفعيل هذه المبادرة خلال القمة الحالية بالجزائر.
 
وأوضح بشارة خلال مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أثناء زيارته لبيروت أن إسرائيل لم تجب على هذه المبادرة، رغم أنها كانت المرة الأولى التي يتوحد فيها العالم العربي حول مبادرة سلام.
 
وأشار إلى أنه في اليوم التالي لإطلاق هذه المبادرة بدأ العرب يتآمرون عليها ويعملون على تخفيض سقفها, وظهر تنافس لدى القادة العرب في التوافد إلى واشنطن لنيل رضا الأميركيين عبر تخفيض سقف هذه المبادرة. وأوضح أن ذلك ظهر في أن المبادرة تحولت إلى هامش صغير في خريطة الطريق.
 
وقال إنه يشتم رائحة وعود قدمت للولايات المتحدة وإسرائيل للعمل خلال قمة الجزائر العربية ربما على تعديل الإجماع العربي المتمثل بالمبادرة العربية في قضايا جوهرية مثل حق العودة.
 
وفي رد على سؤال حول أين أصبحت المسيرة الديمقراطية في العالم العربي بعد نحو سنة على قمة تونس العربية قال بشارة إنه ليس هناك إصلاح ديمقراطي في أي من الدول العربية، وما يحصل هو تجميل للأنظمة القائمة ومساعدتها على الاستمرار مع تنفيس بعض الضغط الشعبي شرط ألا تفقد هذه الأنظمة زمام المبادرة.
 
وفي سؤال آخر حول أن بعض قادة الدول العربية يعتبرون أن إقرار الديمقراطية في بلدانهم سيفتح الباب أمام وصول جماعات إسلامية "أصولية" إلى الحكم لا تعترف بتداول السلطة أوضح بشارة أن جزءا كبيرا من المد الإسلامي ناجم عن اضطهاد المواطن العربي.
 
وأضاف أنه في حال بدأ هذا المواطن يأخذ جزءا من حقوقه في إطار الحريات المدنية ومن ضمنها الحقوق الاجتماعية مثل الحق في العمل والإفادة من ضمان وتقاعد, سيخفف ذلك من حدة "الأصولية الإسلامية" التي هي ملجأ للفقراء من الظلم السياسي والاجتماعي.


المصدر : الفرنسية