المجلس قرر تمديد تفويض بعثته بالسودان لأسبوع آخر(رويترز-أرشيف)

تعهد أعضاء مجلس الأمن الخميس بتبني قرار خلال الأسبوع القادم يهدف إلى تأمين السلام بالسودان، في ظل تصاعد أعمال العنف بمنطقة دارفور غرب السودان.
 
وقال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة جان مارك دي لاسابلييه للصحفيين "الوقت ينفد، نحتاج إلى تبني هذا القرار" ووصف الوضع بدارفور بأنه سيئ للغاية.
 
ويسعى أعضاء المجلس لمشروع قرار يحدد اختيار محكمة لمقاضاة المشتبه في ارتكابهم "جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب" بمنطقة دارفور، وفرض عقوبات على المتهمين بالتورط في هذه الجرائم.
 
وكانت نيجيريا اقترحت إقامة هيئة أفريقية لمحاكمة المتورطين في جرائم الحرب التي ارتكبت بدارفور، في مقترح قالت إنه يحظى بدعم الخرطوم.
 
ويتضمن القسم المتعلق بجنوب السودان في المشروع نشر قوة حفظ سلام قوامها عشرة آلاف جندي لمراقبة اتفاق السلام هناك. وقد مدد المجلس ولاية بعثة سياسية في السودان أسبوعا للمرة الثانية بسبب عدم القدرة على التوصل لإجماع بشأن دارفور.
 
من جانبه قال الاتحاد الأفريقي إن الوضع بالإقليم شهد تدهورا خلال الأسبوع الماضي، داعيا إلى استئناف المحادثات السياسية سريعا.
 
وحذر 15 خبيرا أمميا بإعلان مشترك صدر أمس بجنيف على هامش الدورة السنوية لمفوضية حقوق الإنسان بالمنظمة من تجدد أعمال العنف بدارفور، داعين المجموعة الدولية لاتخاذ إجراءات ملحة لوضع حد لما وصفوه بالتجاوزات في الإقليم.
 
نقص الغذاء يهدد السودان (الفرنسية-أرشيف)
نقص الغذاء
وتزامن ذلك مع بيان أعلنه برنامج الغذاء العالمي قال فيه إنه "يشعر بالفزع" من وجود دلائل على حدوث نقص بالطعام في سائر أرجاء السودان بسبب قلة هطول الأمطار العام الماضي.
 
وقال رئيس البرنامج روميرو لوبيز إن حوالي 5.5 ملايين شخص بحاجة لمساعدات غذائية عاجلة وإلا فإن البلاد ستواجه "كارثة جديدة" مشيرا بالوقت ذاته إلى أن تهديدات الجنجويد ضد الموظفين الأجانب "خطيرة" واصفا إياها بأنها جماعة خارجة على القانون وبأنها "العائق الرئيسي أمام السلام بدارفور".
 
وكان البرنامج حذر في شهر فبراير/ شباط الماضي من أزمة غذائية بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية وقلة المحاصيل، موضحا أنه أرسل فرقا للمناطق الأكثر تأثرا بالجفاف لوضع تقييم لعدد الأشخاص الذين سيكونون بحاجة للإعانة الغذائية قبل حلول شهر أبريل/نيسان القادم.
 
كما أكد أنه لم يحصل سوى على 14% فقط من المبالغ التي طلبها من الدول المانحة لتفعيل عمليات الطوارئ بالسودان.

المصدر : وكالات