ترحيب أميركي بالبرلمان العراقي وتراجع إيطالي عن الانسحاب
آخر تحديث: 2005/3/17 الساعة 07:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/17 الساعة 07:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/7 هـ

ترحيب أميركي بالبرلمان العراقي وتراجع إيطالي عن الانسحاب

أعضاء الحكومة المنتهية ولايتها من اليسار الرئيس الياور ورئيس الوزراء علاوي ونائب الرئيس شاويس (الفرنسية)
 
تراجع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني عن تصريحات بشأن بدء سحب قوات بلاده من العراق اعتبارا من شهر سبتمبر/ أيلول القادم. وقال إن عملية الانسحاب لن تتم في حال عارضها نظيره البريطاني توني بلير والرئيس الأميركي جورج بوش.

وأكد برلسكوني أنه لم يحدد موعدا لسحب الجنود الإيطاليين معتبرا أن موعد سبتمبر/ أيلول كان أمنية، وأن عودة القوات الإيطالية يجب أن تتم بالتشاور مع الحلفاء. 

وجاءت تلك التصريحات في وقت قلل فيه الرئيس الأميركي من قرار إيطاليا سحب قواتها العاملة في العراق. وقال في مؤتمر صحفي بواشنطن إن هذا لا يعني تغييرا في السياسة الإيطالية، مشيرا إلى أن أي انسحاب سيتم بالتشاور مع الحلفاء وسيرتكز على تحسن قدرة العراقيين في الدفاع عن أنفسهم.

من ناجية أخرى رحب بوش بمباشرة الجمعية الوطنية العراقية الانتقالية المنتخبة أعمالها. وهنأ العراقيين بهذه المناسبة ووصف العملية بأنها لحظة تاريخية ومشرقة في مسيرة العراق نحو الديمقراطية وصياغة الدستور.

لكنه أوضح في نفس الوقت أنه ما زال هناك الكثير الذي يجب القيام به، مشيرا إلى أنه من المؤكد أنه من المهم متابعة عملية المفاوضات لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
 
الحكومة والبرلمان
البرلمان انفض دون انتخاب رئيس له (رويترز)
وقد توقع مرشح قائمة الائتلاف العراقي الموحد لرئاسة الوزراء  تشكيل الحكومة الجديدة في غضون الأسبوعين القادمين.

ونفى إبراهيم الجعفري أن تكون المحادثات الشيعية الكردية في هذا الشأن وصلت إلى طريق مسدود.
 
وقال الجعفري عقب افتتاح الجلسة الأولى للجمعية الوطنية الانتقالية إن الطرفين الشيعي والكردي متفقان على حل القضايا الشائكة، مثل وضع مدينة كركوك وفقا لقانون إدارة الدولة.

وسبق أن أكد وزير الخارجية في الحكومة المؤقتة المنتهية ولايتها هوشيار زيباري أن انتخاب الرئيس ورئيس للجمعية وأعضاء الحكومة المقبلة سيتم خارج الجمعية، وضمن ما وصفها بصفقة شاملة.

واختتم البرلمان العراقي المكون من 275 عضوا اليوم جلسته الأولى الأربعاء دون التوصل إلى اتفاق بين أعضائه على تشكيل حكومة جديدة للبلاد.  وقرر الأعضاء أن يترأس الجلسة مؤقتا الشيخ ضاري الفياض بصفته الأكبر سنا لحين انتخاب رئيس للبرلمان.

الوضع الميداني
نقل قتلى هجوم بعقوبة إلى المستشفى (رويترز)
والتأمت الجمعية الوطنية وسط إجراءات أمنية مشددة لم تمنع من تعرض المنطقة الخضراء التي احتضنت الاجتماع لقصف بقذائف الهاون لم يوقع إصابات، وتبناه تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي ببيان نشر على الإنترنت.

وشهد الأربعاء هجمات متفرقة خلفت عددا من القتلى في صفوف المدنيين والجيش العراقي، في حين أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد.

وقتل خمسة جنود عراقيين وجرح عشرة آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفت نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي في بعقوبة شمال شرق بغداد.

كما لقي أربعة أشخاص مصرعهم  في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة لمعهد البترول في بيجي شمال بغداد, كما عثر على جثث ثلاثة عراقيين يعملون مع الجيش الأميركي بالقرب من بلد شمال العاصمة.

وقتل عراقي وأصيب 12 في انفجار سيارة ملغومة استهدفت رتلا عسكرية أميركيا في منطقة الدورة جنوبي بغداد. كما اغتال مسلحون في الموصل عقيدا في الشرطة العراقية بينما كان في سيارته بحي النجار غربي المدينة.
المصدر : الجزيرة + وكالات