أكدت مصادر أردنية اليوم الإفراج عن الصحفي بجريدة "الغد" الأردنية هادى النسور بعد أن تم توقيفه بتهمة الإساءة للعلاقات مع العراق، على خلفية نشر خبر عن تلقي أهالي  مواطن أردني التهنئة بعد تنفيذه عملية انتحارية في العراق.
 
وقالت الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية وزيرة الثقافة أسمى خضر إنه تم استدعاء الصحفي هادي النسور حيث بدأ التحقيق معه وأخلي سبيله في انتظار استكمال التحقيق لاحقا تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.
 
من جانبها نفت صحيفة "الغد" أي مسؤولية لها عن تلك الأزمة وأكدت أن عدة صحف وفضائيات ومواقع إلكترونية نشرت الخبر في اليوم نفسه، مؤكدة إدانتها لكل أشكال قتل المدنيين في العراق معتبرة تفجير مدينة الحلة (جنوب العراق) المنسوب لمواطن أردني الذي خلف مقتل أكثر من 100 عراقي عملا إرهابيا.
 
توضيح وإدانة
ونشرت الصحيفة اليوم توضيحا على لسان والد المواطن الأردنى ويدعى منصور البنا نفى فيه علمه بقيام نجله رائد بتفجير الحلة وقال إن فضائيات عراقية وأميركية حرفت تصريحاته وإنه سيقوم بمقاضاة تلك الفضائيات التي شوهت صورته وصورة أسرته.
 
وكانت عدة صحف محلية أردنية قد نشرت تهاني لأسرة البنا في استشهاد نجلها بالعراق.
 
وبذلت الحكومة الأردنية جهودا كبيرة لاحتواء الأزمة مع الشيعة بالعراق بعد أن قام متظاهرون غاضبون بإحراق العلم الأردني والمطالبة بقطع العلاقات مع الأردن وطرد السفير الأردني من بغداد.
 
وأكد رئيس الوزراء الأردني في بيان له أمس إدانته لكل العمليات التي تستهدف المدنيين في العراق، مشددا على وقوف الأردن الرسمي والشعبي مع الشعب العراقي بجميع فئاته. كما صدرت إدانات مماثلة من عدد من الشخصيات الرسمية والشعبية والدينية الأردنية.
 
مطالب علاوي
وكان رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي قد وجه أمس رسالة شديدة اللهجة إلى الحكومة الأردنية طالبا استفسارات عن السماح لعائلة القتيل بالاحتفال لمقتله بعد تفجير سيارة مفخخة في الأول من مارس/ آذار بمدينة الحلة أثار موجة استياء سياسية وشعبية واسعة في جميع أنحاء العراق.
 
ووصف علاوي الاحتفال بأنه "فعل دنيء جبان مناف لمبادئ الدين الإسلامي الحنيف من شأنه أن يلهب مشاعر أبناء شعبنا تجاه أشقائهم في المملكة الأردنية ويسيء إلى علاقات الأخوة وحسن الجوار".
 
وقال علاوي إن حكومته تنتظر من عمان ردا رادعا واستنكارا جليا لمثل هذه الأفعال المشينة، كما تتطلع إلى تنظيمات المجتمع المدني في الأردن وفعالياته السياسية لأن تقوم بحملة استنكار وإدانة تضامنا مع الشعب العراقي.
 
وقد أعربت مصادر عراقية في عمان عن ارتياحها لرد الفعل الرسمي والشعبي الأردني وقالت إن ذلك يعبر عن العلاقات الأخوية بين البلدين.


المصدر : الجزيرة