الشيعة والأكراد يتفقون على عقد البرلمان رغم استمرار الخلافات
آخر تحديث: 2005/3/15 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/15 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/4 هـ

الشيعة والأكراد يتفقون على عقد البرلمان رغم استمرار الخلافات

الجعفري (يسار) وجلال طالباني في محاولة لاحتواء الخلافات (الفرنسية)
 
قالت وكالة أسوشيتد برس إن قادة الشيعة والأكراد الذين يجرون مباحثات لتضييق هوة الخلافات بينهما اتفقوا على عقد الجلسة الافتتاحية للجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) غدا الأربعاء حتى إذا لم يتوصلوا إلى اتفاق حول تشكيل الحكومة.
 
وقال زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني إن قوات البشمرغة لا يمكن أن تحل لكن يمكن تغيير مهماتها. كما عبر عن رفضه لتأجيل تسوية مشكلة مدينة كركوك النفطية في شمال العراق.
 
من جانبه قال جواد المالكي المسؤول الثاني في حزب الدعوة الإسلامية الذي يتزعمه إبراهيم الجعفري إن المباحثات ستتستمر في محاولة لتجاوز الخلافات حول تشكيل الحكومة قبل انعقاد الجمعية الوطنية غدا.
 
وقال المالكي الذي كان يشغل نائب رئيس المجلس الوطني المنحل إن الجمعية الوطنية العراقية المنتخبة ستختار رئيسا لها وتصوت على المجلس الرئاسي المكون من رئيسي الدولة ونائبين له. وسيكون على المجلس الرئاسي أن يحصل على ثلثي أصوات النواب البالغ عددهم 275 عضوا.
 
من جهة أخرى ألمح رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي إلى أنه لن يشارك في الحكومة الجديدة، وقال إنه سيشكل كتلة معارضة داخل البرلمان المؤلف من 275 نائبا.
 
في الملف نفسه أكد الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور أن عددا من الأحزاب والشخصيات السنية شكلت مؤخرا لجنة للتباحث مع الأطراف الشيعية والكردية التي فازت في الانتخابات للحفاظ على نصيب العرب السنة في الحكومة العراقية المقبلة وفي صياغة الدستور.


 
ازدياد خسائر القوات الأميركية في العراق (الفرنسية-أرشيف)
مقتل جندي أميركي

في التطورات الميدانية أعلن الجيش الأميركي أن جنديا من مشاة البحرية قتل في عمليات بمحافظة الأنبار غرب العراق أمس الاثنين. وقتل جنديان عراقيان اليوم في انفجار عبوة ناسفة شمال بغداد, على ما أفادت به مصادر في الجيش العراقي.
 
وقال ضابط إن الجنديين قتلا عندما كانا يحاولان تفكيك عبوة ناسفة محلية الصنع". كانت مزروعة على جانب الطريق العام بالقرب من منطقة الدجيل.
 
وفي شمال بغداد أيضا جرح أربعة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة صباح اليوم قرب مسجد سني في حي المعظم شمال بغداد. فيما أوردت وكالة أسوشيتدبرس أن الانفجار أدى أيضا إلى مقتل طفلة.
 
في تطور آخر نفت عائلة شاب أردني متهم بتنفيذ عملية انتحارية في العراق الشهر الماضي أن يكون قام بذلك في حين تجري السلطات تحقيقا حول تقرير صحفي يؤكد تورطه في الهجوم.
 
وقال والده منصور البنا إن ابنه لا علاقة له بالعملية، خاصة أنها جرت في الحلة في حين أنه توفى في الموصل.
 
وكانت العملية التفجيرية التي جرت في الحلة قبل أسبوعين ويتهم الشاب الأردني بتنفيذها أدت إلى مقتل 118 شخصا وسقوط 146 جريحا.


 

 
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: