طارق عزيز لدى مثوله أمام المحكمة في يوليو/ تموز العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
ناشد نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز الرأي العام العالمي في رسالة خطية مساعدته في الحصول على محاكمة ومعاملة عادلتين.
وقال نجله الأكبر زياد عزيز إن والده وجه النداء الخطي باللغة الإنجليزية عبر محاميه بديع عارف عزت خلال استجوابه من قبل لجنة التحقيق بشأن فضيحة برنامج الأمم المتحدة "النفط مقابل الغذاء".
وطبقا للمحامي فإن الاستجواب بشأن فضيحة برنامج الأمم المتحدة كان مع ثلاثة محققين في أحد مراكز الاعتقال قرب مطار بغداد الدولي, واستغرق حوالي ثماني ساعات بحضور مسؤولين عسكريين ومدنيين أميركيين وقاضي تحقيق عراقي.
وكتب عزيز - الذي مثل مرة واحدة أمام المحكمة في يوليو/ تموز العام الماضي-  في رسالته "نأمل أن تساعدونا، نطلب معاملة عادلة واستجوابا عادلا وأخيرا محاكمة عادلة. من فضلكم ساعدونا".
وأضاف "لقد قطعنا عن عائلاتنا منذ وقت طويل. ليس هناك أي اتصال بيننا لا عبر الهاتف ولا من خلال الرسائل ولم تصلنا أي من الطرود التي بعثت بها عائلاتنا".
وأكد زياد عزيز الذي لجأ مع أفراد عائلته إلى الأردن في أبريل/ نيسان عام  2003, أن صحة والده متدهورة مشيرا إلى أن المحامي لاحظ في اللقاءين اللذين قابل خلالهما والده أنه لم يكن في صحة جيدة.

المصدر : الفرنسية