شنودة الثالث يعتبر زيارة الأقباط للقدس تطبيعا مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

نفى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية شنودة الثالث أنه سيسمح للاقباط قريبا بزيارة القدس في ظل الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
 
وأفاد شنودة أمس الأحد أن هذه الشائعات وراءها أغراض تجارية لشركات السياحة التي بدأت في الترويج لحجوزات سفر للأقباط إلى القدس بمناسبة قرب حلول عيد القيامة.
 
وبذلك يجدد البابا موقفه من زيارة القدس التي ترزح تحت الاحتلال الإسرائيلي قائلا إنه لن يزور هذه المدينة إلا برفقة الإمام الأكبر شيخ الأزهر.
 
وكان الزعيم الروحي للنصارى الأرثوذكس في مصر قد منع الاقباط من زيارة القدس المحتلة، وأشار من قبل إلى أن ذلك يعتبر تطبيعا مع إسرائيل سيستفيد منه الإسرائيليون من خلال تحقيق رواج اقتصادي.

المصدر : رويترز