مظاهرة للموالاة بالنبطية والقوات السورية بلبنان حتى أبريل
آخر تحديث: 2005/3/13 الساعة 16:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/13 الساعة 16:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/3 هـ

مظاهرة للموالاة بالنبطية والقوات السورية بلبنان حتى أبريل

الموعد النهائي لانسحاب كامل القوات السورية من لبنان لايزال غامضا (الفرنسية)

احتشد عشرات الآلاف من أنصار الموالاة في مدينة النبطية بجنوبي لبنان رفضا للتدخل الأجنبي في البلاد والقرار 1559 وشكرا لسوريا على ما قدمته للبنان.
 
وقال مراسل الجزيرة في لبنان إن الحشود في المدينة اكتملت للمظاهرة التي ستدعم بالأساس حق اللبنانيين في مقاومة الاحتلال، مضيفا أنها واحدة من سلسلة مظاهرات أعلنت قوى الموالاة تنظيمها في مختلف المناطق اللبنانية.
 
وتأتي المظاهرة قبل يوم واحد من تنظيم المعارضة مسيرة جديدة في ساحة الشهداء ببيروت غدا.
 
أجساد المعارضين رسمت العلم اللبناني في ساحة الشهداء ببيروت (الفرنسية)
جدول الانسحاب

من ناحية ثانية قال وزير الخارجية اللبناني محمود حمود إن القوات السورية لن تكمل انسحابها من لبنان قبل عقد اجتماع بين مسؤولين عسكريين سوريين ولبنانيين في السابع من أبريل/نيسان المقبل الذي سيحدد الموعد النهائي لهذه العملية.
 
وأكد حمود بعد اجتماعه مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة تيري رود لارسن في بيروت أن الاجتماع المذكور سيبحث "مدة وتاريخ ومكان" الانسحابات القادمة.
 
كما أكد وزير الخارجية اللبناني دعم بلاده للمقاومة اللبنانية في "مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة"، رافضا تصنيف المقاومة وحزب الله ضمن خانة المليشيات التي يدعو القرار 1559 لنزع سلاحها. 
 
وفي هذا السياق أيضا أوضح مسؤول عسكري لبناني رفيع أن الاجتماع المذكور سيقدم اقتراحات لحكومتي البلدان حول إعادة نشر ما تبقى من القوات السورية في سهل البقاع اللبناني مقدرا عدد هؤلاء بعشرة آلاف.
 
وأضاف المسؤول أن عدد القوات السورية التي انسحبت من لبنان بالكامل يبلغ أربعة آلاف، فيما تمت إعادة نشر أربعة آلاف آخرين من جبال لبنان إلى البقاع لينضموا إلى ستة آلاف آخرين موجودين أساسا في المنطقة.
 
تعهدات
من جانبه أكد لارسن أن هناك "اتفاقا كاملا" مع وزير الخارجية اللبناني بشأن القرار 1559 الذي يطالب بسحب القوات السورية من لبنان.
 
وكان المبعوث الدولي أكد أنه تمكن من الحصول من الرئيس السوري بشار الأسد الذي سبق أن التقاه اليوم في حلب على جدول للانسحاب الكامل للقوات السورية من لبنان تطبيقا للقرار 1559 على مرحلتين، مشيرا إلى أنه لن يكشف عنه قبل التقائه مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان هذا الأسبوع.
 
الأسد أعطى لارسن جدولا زمنيا للانسحاب الكامل (الفرنسية)
من ناحية ثانية كشفت صحيفة واشنطن بوست اليوم الأحد نقلا عن مصادر أميركية وأخرى بالأمم المتحدة أن سوريا تعهدت بسحب ثلث قواتها من لبنان إضافة إلى خمسة آلاف عنصر من الاستخبارات قبل نهاية مارس/آذار الحالي.
 
وأضافت الصحيفة أن الرئيس بشار الأسد أكد أيضا أنه سيقفل مقر قيادة الاستخبارات السورية في بيروت قبل الأول من أبريل/نيسان وذلك في المحادثات التي أجراها لارسن مع الأسد في حلب.
 
يأتي ذلك فيما أعلن مصدر عسكري لبناني أن القوات السورية واصلت اليوم انسحابها من الجبل المطل على بيروت في اتجاه سهل البقاع مشيرا إلى أن هذا الانسحاب سينجز في الأيام المقبلة.
 
وأوضح المصدر أن الجنود السوريين أخلوا مواقعهم في ضهور الشوير وبولونيا بشمال شرق بيروت، مشيرا إلى أن القوات السورية ستحتفظ بمركز في مرتفعات ضهر البيدر وستكون أول قاعدة لها بعد الانسحاب في جديتا الموجودة في البقاع.
المصدر : الجزيرة + وكالات