كرامي تعهد في مؤتمره الصحفي اليوم بعدم العودة إلى حكومة اللون الواحد (الفرنسية)

دعا رئيس الوزراء اللبناني المكلف عمر كرامي اليوم الخميس المعارضة اللبنانية إلى الانخراط في حكومة وحدة وطنية, وذلك بعد أقل من ساعة من اعتبار المعارضة تكليفه تمديدا للأزمة واستفزازا لمشاعر أنصارها.

وذكر كرامي الذي ترأس الحكومة التي قدمت استقالتها قبل 10 أيام نتيجة تداعيات اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، أنه إذا تعذر تشكيل حكومة إنقاذ وطني لن يشكل حكومة "اللون الواحد " على غرار الحكومة السابقة.

وحث كرامي خلال مؤتمر صحفي عقده في القصر الجمهوري المعارضة على المشاركة في الحكومة الجديدة محملا من لا يوافق على ذلك مسؤولية "العرقلة " وقيادة لبنان إلى الخراب.

معارضون لبنانيون يرفعون علم بلادهم في موقع بالبترون انسحب منه الجنود السوريون (الفرنسية)
ودعا جميع الفرقاء اللبنانيين إلى حوار وطني على طاولة مجلس الوزراء, مؤكدا أنه لا يضع "سلفا أي شروط".

تعقيب جنبلاط
من جهته عقب النائب اللبناني المعارض وليد جنبلاط من موسكو التي وصلها أمس على تكليف كرامي بتشكيل الحكومة بالقول إنه تمديد للأزمة وإغلاق لباب الحوار.

وفي بيروت ذكر العضو في لقاء قرنة شهوان سمير فرنجية في تعليق على التكليف بالقول "إنها خطوة تحد للمعارضة ولمشاعر الناس هدفها قطع الطريق أمام الحوار" دون أن يوضح طبيعة رد المعارضة على هذه الخطوة.

وجاء تكليف الرئيس إميل لحود لكرامي بتشكيل الحكومة الجديدة بعد استشارات أجراها مع الكتل النيابية التي منح 69 من أصل أعضائها الـ128 ثقتهم مجددا لرئيس الوزراء المستقيل.

وكان جنبلاط الذي يقوم بزيارة لروسيا مدتها ثلاثة أيام دعا موسكو أمس للمساعدة في التحقيق في اغتيال الحريري. ونقلت وكالة إيتار تاس عن جنبلاط قوله إن السلطة اللبنانية لا تجري تحقيقا "وتخفي عنا الأدلة ونحن لا نثق بها".

ومعلوم أن المعارضة التي تحظى بتأييد 43 نائبا رفضت تسمية مرشح بعينه عند لقاء ممثليها مع الرئيس لحود في سياق الاستشارات النيابية الملزمة, واكتفت بتقديم لائحة مطالب رفض لحود تسلمها تتضمن الدعوة إلى إقالة قادة الأجهزة الأمنية وانسحاب القوات السورية وأجهزة مخابراتها.

في هذا السياق شارفت القوات السورية المتمركزة في شمال لبنان على إنهاء انسحابها فيما تواصل القوات المتمركزة في جبل لبنان عمليات الانسحاب باتجاه الشرق.

باستثناء المخابرات
وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأ
ن الجنود السوريين قاموا في ساعات الصباح الأولى بتفكيك مقر رئيسي لهم محاذ لمعبر العريضة الحدودي في الشمال, وبنزع عشرات الخيام. وفي القاعدة العسكرية السورية في القليعات جمع الجنود الدبابات والمدافع في المطار الذي يبعد ثلاثة كيلومترات عن الحدود السورية ويضم كذلك قاعدة للجيش اللبناني.

وذكرت الوكالة في المقابل أن مراكز المخابرات الستة في طرابلس كانت صباح الخميس لا تزال في مواقعها.

وكانت قافلة سورية تضم 50 آلية عسكرية قد غادرت مدينة طرابلس شمالا باتجاه الحدود فيما توجهت70 مركبة بينها 7 قطع مدفعية من منطقة عالية في جبل لبنان باتجاه البقاع.

بوش شدد على الانسحاب السوري قبل الانتخابات اللبنانية (الفرنسية)
وذكر متحدث عسكري لبناني أن وحدات من الجيش تسلمت بعض المواقع, فيما أفيد بأن مواقع بالبترون وضهر الوحش وحمانا بقيت خالية.

في هذه الأثناء واصل الرئيس الأميركي جورج بوش ضغوطه على سوريا لإجبارها على الانسحاب واصفا العمليات الجارية "بنصف إجراء".

وقال بوش في تصريحات أمس إن كثيرين لا يعرفون تأثير القبضة الثقيلة للمخابرات السورية على الحكومة اللبنانية، مضيفا أن الجيش السوري والمخابرات يجب أن ينسحبا كي تجرى انتخابات حرة.

من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان سوريا إلى انسحاب كامل لقواتها من الأراضي اللبنانية، وقال إنه أرسل موفده الخاص إلى الشرق الأوسط تيري رود لارسن إلى المنطقة لمناقشة عملية الانسحاب مع المسؤولين السوريين واللبنانيين.

لارسن والأسد
وقال أنان عقب وصوله إلى مدريد أمس إن القرار 1559 الصادر عن مجلس الأمن يتطلب انسحابا إلى داخل الأراضي السورية. ويتوقع أن يلتقي لارسن الرئيس السوري بشار الأسد في وقت لاحق اليوم.
 
وأوضح الأمين العام أن مبعوثه سيرفع له تقريرا حول "سرعة" تطبيق الانسحاب, مبديا أمله بأن يحمل معه جدولا زمنيا لتنفيذه.
 
غير أن أنان أضاف أن القرار 1559 لا يلزم سوريا بتنفيذ انسحابها في مدة زمنية معينة, معتبرا أنه "من وجهة نظر مجلس الأمن المهم أن يحدث الانسحاب التام والكامل بغض النظر عما إذا تم وفق قرار مجلس الأمن أو اتفاق الطائف أو بقرار من حكومة سوريا" التي قال إنها لم ترفض القرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات