واشنطن تعرض المساعدة والمعارضة اللبنانية تواصل الاعتصام
آخر تحديث: 2005/3/1 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/1 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/21 هـ

واشنطن تعرض المساعدة والمعارضة اللبنانية تواصل الاعتصام

كرامي يستقيل ولحود أمام تشكيل حكومة جديدة (الفرنسية)

عرضت الولايات المتحدة مساعدة اللبنانيين لإجراء انتخابات حرة ونزيهة عقب استقالة حكومة عمر كرامي إثر الضغوط التي تعرضت لها من المعارضة.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اليوم إن الولايات المتحدة ترحب بما وصفته بالخطوات التي يشهدها لبنان لاستعادة الديمقراطية.

يأتي ذلك في وقت يتوقع أن يجري فيه الرئيس البناني إميل لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري مباحثات لبحث تشكيل حكومة جديدة خلفا للحكومة المستقيلة تعد للانتخابات العامة المقررة في مايو/أيار القادم.

ويتعين على الرئيس لحود تسمية رئيس حكومة بالتشاور مع رئيس مجلس النواب وبالاستناد إلى استشارات نيابية "ملزمة". ويتطلب حصولها في المجلس النيابي على أصوات موافقة تفوق عدد المعارضين ولو بصوت. وقد استبعد مسؤول لبناني حدوث أي فراغ دستوري في البلاد.

وأوضح مراسل الجزيرة في لبنان أن اسم رئيس الوزراء الأسبق سليم الحص أو شخصيات في تياره يتردد لتشكيل الحكومة الجديدة -التي ستتسلم مهماتها لمدة ثلاثة أشهر- لكونه لا يمثل المعارضة ولا تيار الموالاة ولا السلطة.

المعارضة تحتفل باستقالة الحكومة (الفرنسية)

مواصلة الاحتجاجات
وتأتي التحركات السياسية مع استئناف مئات من اللبنانيين اعتصامهم وسط بيروت مطالبين سوريا بسحب قواتها من لبنان.

وأحتفل المتظاهرون أمس باستقالة الحكومة وأكدوا مواصلة الاحتجاجات التي أشعلها اغتيال رئيس الوزراء السابق الحريري قبل أكثر من أسبوعين, لحين تحقيق الانسحاب السوري من لبنان.



كما رحب العديد من الشخصيات المعارضة باستقالة الحكومة ووصفوها بأنها انتصار للشعب اللبناني وطالبوا "بحكومة محايدة" لقيادة البلاد في المرحلة القادمة. ودعت المعارضة اللبنانية إلى استمرار المظاهرات والاحتجاجات حتى خروج القوات السورية. 
 
وعقدت المعارضة اجتماعا طارئا مساء أمس لبحث تداعيات الاستقالة. وقال بيان صدر في ختام الاجتماع إن استقالة الحكومة "هي الثمرة الأولى للانتفاضة الشعبية السلمية المستمرة منذ اغتيال (رئيس الوزراء السابق) رفيق الحريري".

ترحيب أميركي
واعتبر البيت الأبيض استقالة الحكومة اللبنانية "فرصة" ستمكن اللبنانيين من تشكيل حكومة تمثل التنوع في لبنان وتقع على عاتقها مسؤولية إجراء انتخابات حرة ونزيهة دون تدخل أجنبي.

وفي أول تعليق سوري قال مصدر رسمي إن استقالة الحكومة اللبنانية شأن داخلي. وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن "لبنان لديه القنوات الدستورية التي تنظم هذه الأمور".

من جانبه رفض النائب الدرزي المعارض وليد جنبلاط بقاء لبنان "رهينة" في انتظار ضمانات يطالب بها الرئيس السوري بشار الأسد لسحب القوات السورية من لبنان. 
 

الشرع يطلع السعودية على الوضع في لبنان (الفرنسية)

وأوضح جنبلاط "لا نستطيع أن ننتظر انسحاب القوات السورية إلى أن يتحقق السلام, أي تحرير هضبة الجولان وقيام الدولة الفلسطينية". وشدد جنبلاط على أن هذه الأمور "منفصلة عن الملف اللبناني".
 
وكان الرئيس الأسد أكد أن الانسحاب الكامل من لبنان مرهون بالسلام مع إسرائيل. جاء ذلك في تصريح له لصحيفة لاربوبليكا الإيطالية.
 
كما أكد وزير الخارجية فاروق الشرع بعيد مباحثاته مع المسؤولين السعوديين في الرياض أمس أن سوريا ستعمل على جدولة انسحاب قواتها من لبنان وفقا لاتفاق الطائف وبالتنسيق مع السلطات اللبنانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات