شارون وعباس أعلنا الاتفاق على وقف متبادل لإطلاق النار (الفرنسية)
 
أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية أن إعلان وقف العمليات العسكرية المتبادل في قمة شرم الشيخ الرباعية لا يعبر إلا عن موقف السلطة الفلسطينية مشددة على أنه لا هدنة مع إسرائيل دون "ثمن حقيقي" وشككت في جدوى الاتفاق.
 
وقال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مشير المصري للجزيرة إنه تم الاتفاق قبل القمة مع السلطة على أن يتم التشاور مع القوى والفصائل مسبقا قبل أي إعلان كهذا.
 
من جانبه أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش في تصريح للجزيرة نت أن عباس حمل للجانب الإسرائيلي شروط الفصائل لقبول الهدنة التي تشمل وقف كافة الاعتداءات على الشعب الفلسطيني وإطلاق سراح جميع الأسرى.
 
ووفق القيادي في الجهاد فإنه إذا عاد عباس بموافقة على هذه الشروط فسيتفاوض مع الفصائل لتعلن من جانبها وقف إطلاق النار. وأكد البطش أن أي هدنة دون هذه الشروط لن تلتزم بها المقاومة الفلسطينية.
 
من جهتها أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن مسألة وقف إطلاق النار دون ضمانات دولية والتزام إسرائيلي صريح تشكل ربحا للاحتلال.
 
إشادة دولية
وقد توالت ردود الفعل الدولية المرحبة بنتائج قمة شرم الشيخ بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني عبد الله الثاني والتي انتهت بإعلان فلسطيني إسرائيلي لوقف متبادل لإطلاق النار بين الجانبين.
 
واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان القمة فرصة لإنعاش عملية السلام في الشرق الأوسط.
 
كما أعلنت الولايات المتحدة رضاها عن القمة. وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم أريلي إن ما تحقق في شرم الشيخ خطوة على طريق تفكيك البنى التحتية لما أسماها المنظمات الإرهابية.
 
المجتمع الدولي اعتبر القمة فرصة للسلام (الفرنسية)
من جانبها قالت وزير الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في باريس عقب قمة شرم الشيخ إن الفرصة المتاحة في الشرق الأوسط حاليا هي الفرصة الأمثل لتحقيق السلام. وأشارت إلى أن العالم العربي يستحق مستقبلا أفضل مما هو عليه الوضع الآن.
 
وبدوره أشاد الاتحاد الأوروبي بالقمة، وحث الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الخارجية خافيير سولانا شارون وعباس على مواصلة الحوار لتحقيق "حلم السلام" في الشرق الأوسط.
 
ووصف وزير الخارجية البريطاني جاك سترو يوم القمة بأنه تاريخي وأعرب عن تفاؤله إزاء إعلان وقف إطلاق النار المتبادل.
 
من جانبه أبدى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ترحيبا مشوبا بالتحفظ إزاء النتائج التي توصلت إليها قمة شرم الشيخ. وقال إن تصريحات شارون بشأن فتح صفحة جديدة مع الفلسطينيين لا بأس بها ولكن الأهم هو أن تقترن بالأفعال وألا تكون تلك الصفحة الجديدة  قائمة على أفكار الماضي.
 
نتائج القمة
وفي أولى النتائج السياسية للقمة على المستوى الإقليمي أعلن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن مصر والأردن قررتا إعادة سفيريهما إلى إسرائيل. وقد أكد وزير الخارجية الأردني هاني الملقي هذا النبأ في لقاء مع الجزيرة.
 
وبهذا الشأن اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أن القمة يمكن أن تؤدي إلى إقامة علاقات بين إسرائيل والدول العربية.
 
وعقب وصوله إلى الأردن في طريق عودته إلى رام الله بعد انتهاء قمة شرم الشيخ قال الرئيس الفلسطيني إن الحوار الفلسطيني الإسرائيلي سيستأنف الأسبوع القادم، مشيرا إلى وجود قضايا لم تطرح في القمة.
 
وأوضح عباس أن إسرائيل ستطلق 900 أسير وستنسحب من خمس مدن في الضفة الغربية وأنها وافقت على قيام السلطة الفلسطينية بالبدء ببناء ميناء. وقال حسن أبو لبدة مدير مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني إن الانسحاب من هذه المدن سيتم خلال الأسابيع الثلاثة القادمة.
 
تحركات فلسطينية
نبيل شعث يطلع بعض الدول العربية على نتائج القمة (رويترز-أرشيف)
وفور انتهاء أعمال قمة شرم الشيخ توجه وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث إلى دمشق ومنها إلى بيروت في زيارتين خاطفتين لإطلاع قيادة البلدين على نتائج القمة.
 
وقال شعث عقب اجتماعه مع نائب وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن موقف سوريا من قمة شرم الشيخ إيجابي, وشدد المسؤول الفلسطيني على أهمية تنسيق المواقف مع دمشق حتى يتحقق السلام الشامل.
 
وفي بيروت أعرب شعث عقب اجتماعه مع نظيره اللبناني محمود حمود عن تفاؤله بما حققته قمة شرم


الشيخ لكنه شدد على أن ذلك يستوجب المتابعة. وأوضح أنه سيواصل مهمة إطلاع "الأشقاء" على نتائج القمة في السعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات