نظم عشرات الصحفيين الموريتانيين في العاصمة نواكشوط اليوم حملة تضامن مع مراسل الجزيرة المعتقل في السجون الإسبانية تيسير علوني, وطالبوا بإطلاق سراحه.

 

وقد ناشد الصحفيون المشاركون في هذه الحملة التي تم تنظيمها في مكتب قناة الجزيرة في نواكشوط, الحكومة الإسبانية بإنصاف تيسير الذي وصفوه بأنه رمز للمهنية العالية واعتبروا اعتقاله نوعا من خنق الرأي الآخر ومضايقة الكلمة الصادقة.

 

الوقفة الاحتجاجية هذه التي شارك فيها صحفيون من مختلف الصحف الحرة والروابط, أتت بمبادرة من المركز الأفريقي للإعلام والتنمية الذي يترأسه الصحفي محمد سالم ولد داه الذي تعهد بمواصلة الاحتجاجات الإعلامية حتى يتم إطلاق سراح تيسير علوني.

 

وكانت منظمة الرباط الوطني لمقاومة الاختراق الصهيوني والدفاع عن القدس والعراق أصدرت بيانا أمس نددت فيه باستمرار اعتقال تيسير علوني.

 

كما طالب الأمين العام للمنظمة محمد غلام ولد الحاج الشيخ في تصريح للجزيرة نت السلطات الإسبانية بإطلاق سراح تيسير علوني فورا "إحقاقا للحق وإنصافا للمظلوم".

 

وكان زعماء التيار الإسلامي المعتقلون في العاصمة نواكشوط قد وجهوا نداء الخميس الماضي دعوا فيه السلطات الإسبانية إلى إطلاق سراح تيسير علوني.

 

يذكر أن العديد من الصحف المستقلة احتضن زاوية دائمة في كل عدد تطالب فيها بإطلاق سراح تيسير.

__________________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : غير معروف