قرب الإفراج عن الصحافية الإيطالية ونتائج أولية للانتخابات
آخر تحديث: 2005/2/7 الساعة 23:30 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: مقتل 3 أطفال في قصف بالمدفعية من قوات النظام على غوطة دمشق
آخر تحديث: 2005/2/7 الساعة 23:30 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/28 هـ

قرب الإفراج عن الصحافية الإيطالية ونتائج أولية للانتخابات

خاطفو جولينا سغرينا يعدون بإطلاق سراحها في غضون أيام  

أعلن خاطفو الصحافية الإيطالية جوليانا سغرينا في العراق أنهم سيطلقون سراحها خلال الأيام القليلة المقبلة بعد أن تأكد لهم أنها ليست جاسوسة.
 
وقال "تنظيم الجهاد الإسلامي" الذي تنبى خطف جوليانا في موقع على الإنترنت إنه سيفرج في غضون الأيام القادمة عن هذه الصحافية، وأضاف "بعد قيام اللجنة الشرعية في تنظيم الجهاد بالتحقيق مع الأسيرة الإيطالية تبين بشكل قاطع أنها غير ضالعة بتهمة الجاسوسية للكفار في بلاد الرافدين".
 
وأوضح التنظيم في بيانه أن الإفراج عن الصحافية الإيطالية يأتي أيضا استجابة لنداء هيئة علماء المسلمين "ليكون بذلك دليلا قاطعا بأن الجهاد في العراق أسمى من أن تلوكه الألسنة المنافقة هنا وهناك".
 
ويقول مراقبون إن سغرينا -التي اختطفت الجمعة الماضية حيث كانت تجري تحقيقا ببغداد- تقوم بتغطية جادة ومهنية للأحداث في العراق تابعت خلالها الانتهاكات في سجن أبو غريب والتطورات في الفلوجة، كما أن جريدة "إلمانفيستو" التي تشتغل لها معروفة بمواقفها الإيجابية من القضايا العربية وعارضت بشدة الحرب على العراق.
 
وفي السياق نفسه طالبت الجزيرة خاطفي الصحافيتين في العراق الإيطالية جوليانا سغرينا والفرنسية فلورنس أوبْنا بإطلاق سراحهما على الفور. وأكدت في بيان لها وقوفها إلى جانب الصحافيتين انطلاقا من إيمانها بأن اختطاف أي صحفي يؤدي رسالته الإعلامية يعد انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان.
 
وفي نفس الإطار ذكرت تقارير صحافية تركية اليوم نقلا عن أسرة رجل أعمال تركي خطف في جنوب العراق يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي, أن الرجل سيتم الإفراج عنه في اليومين المقبلين دون ذكر تفاصيل أخرى.
 

أسرار صناديق الاقتراع العراقية تبدأ في الظهور (الفرنسية)

نتائج جزئية
وفي الشأن الانتخابي أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق الاثنين أن لائحة الحزبين الكرديين العراقيين الرئيسيين حققت فوزا ساحقا في اثنتين من محافظات كردستان الثلاث في شمال البلاد بعد فرز معظم الأصوات.
 
وفازت لائحة الائتلاف الكردي التي تضم الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بـ104.388 صوتا من أصل 1.121.897 تم فرزها حتى الآن في دهوك والسليمانية أي 92.8% من الأصوات.
 
كما أعلنت مفوضية الانتخابات أن لائحة الائتلاف العراقي الموحد تحتل الطليعة في محافظة صلاح الدين شمال بغداد.
 
وقد حصلت اللائحة 169 التي تحظى بمباركة المرجع الشيعي آية الله العظمى علي السيستاني على 27645 صوتا, أي ما يمثل 22.1% من الأصوات الـ124.651 التي تم فرزها حتى الآن.
 
ووصف ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق أشرف قاضي الانتخابات العراقية بأنها كانت ناجحة على غير المتوقع، مشيرا إلى وجود مؤشرات على أن جميع الأحزاب ستشارك في صياغة دستور جديد للبلاد حتى وإن لم تكن مشاركة في الحكومة.
 

هجوم يخلف 26 قتيلا في صفوف الشرطة ببعقوية (الفرنسية)

الزرقاوي يتبنى

على صعيد آخر تبنى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي الهجومين اللذين استهدفا الشرطة العراقية في الموصل وبعقوبة وخلفا 26 قتيلا وعشرات الجرحى في صفوفها.
 
وتوعد التنظيم في بيان نشر على الإنترنت بشن مزيد من الهجمات على من وصفهم "بالمرتدين وأسيادهم". ويعد هجوما اليوم على الشرطة العراقية الأعنف منذ إجراء الانتخابات قبل ثمانية أيام.
 
وقتل 14 من أفراد الشرطة العراقية على الأقل وجرح 25 آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدف تجمعا من المتقدمين للالتحاق بالشرطة قرب أحد مداخل المقر العام لقيادتها في بعقوبة بمحافظة ديالى.
 
كما لقي 12 شرطيا عراقيا مصرعهم وجرح ستة آخرون عندما فجر انتحاري يلبس حزاما ناسفا نفسه بين تجمع للشرطة قرب المستشفى العام بمدينة الموصل بشمال العراق.
في سياق متصل تبنت جماعة جيش أنصار السنة في العراق قتل مترجم عراقي يعمل مع القوات الأميركية ونشرت على الإنترنت لقطات مصورة من قتله.
 
كما تبنت كتائب ثورة العشرين الجناح العسكري للمقاومة الإسلامية الوطنية في العراق عملية استهداف مقر القوات الأميركية في سجن أبو غريب غرب بغداد بقذائف الهاون في شريط مصور للعملية، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من داخل السجن.
 
وأعلنت إحدى سرايا الجيش الإسلامي في العراق مسؤوليتها عن استهداف عربة مدرعة أميركية من نوع همفي بعبوة ناسفة في منطقة جرف الصخر جنوب بغداد صباح الاثنين، وقالت الجماعة في شريط مصور للعملية إن العربة أعطبت وقتل من كان بداخلها.
المصدر : وكالات