التفجيرات استهدفت فندق هيلتون طابا وأسفر عن مقتل عدد من الإسرائيليين (رويترز-أرشيف)

قتل رجلا أمن مصريان وأصيب عشرة في اشتباكات اندلعت بين رجال الأمن ومسلحين خلال عمليات بحث عن مطلوبين في جبال شبه جزيرة سينا حسب مصادر في الشرطة.
 
وأوضحت المصادر إن أحد عناصر الأمن توفي متأثرا بجراحه في مستشفى بالقاهرة, بينما توفي الآخر في المستشفى الرئيسي بمدينة راس سدر جراء إصابته بعيار ناري.
 
وأشارت إلى أن الاشتباكات تجددت أمس في بعض المناطق مع من يشتبه في تورطهم بالتفجيرات التي وقعت في طابا العام الماضي وأسفرت عن مقتل 34 شخصا معظمهم من الإسرائيليين.
 
وقالت المصادر إن الاشتباكات أسفرت أيضا عن إصابة عدد من المطلوبين. وما يزال رجال الشرطة يطاردون عددا آخر في المناطق الجبلية باستخدام الطائرات المروحية.
 
ونشرت السلطات المصرية نحو خمسة آلاف جندي لمحاصرة 140 مسلحا ينتشرون في مناطق جبلية وعرة بالقرب من مدينة رأس صدر.
 
وتتواصل العمليات العسكرية منذ يوم الأربعاء بحثا عن مطلوبين, وأكدت مصادر أمنية أن العمليات ستستمر لحين القبض على جميع المطلوبين والمتهمين في أحداث طابا.
 
وقد سلمت السلطات المصرية جثة مطلوب يدعى محمد عبد الرحمن بدوي إلى ذويه من مستشفى رأس سدر وتم دفن جثمانه مساء الجمعة وسط حصار أمني مكثف.
 
كما أفرجت السلطات المصرية أمس عن 90 شابا بعد أن اعتقلتهم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للتحقيق معهم في تفجيرات طابا. وطالب أهالي سيناء بالإفراج عن باقي المعتقلين الذين يقدر عددهم بنحو ثلاثة آلاف.

المصدر : وكالات