استهداف الجيش العراقي في البصرة (الفرنسية)

 
قتل أربعة جنود عراقيين وأصيب ثلاثة صباح اليوم في انفجار قنبلة استهدف دوريتهم وسط مدينة البصرة الجنوبية, كما قتل أربعة جنود أميركيين في انفجارات شمالي العراق.
 
وقال الناطق باسم الجيش العراقي في البصرة النقيب فريد التميمي إن انفجارا وقع في حي الرسالة تسبب في تدمير مركبة كان يستقلها الجنود العراقيون.
 
وفي هجوم آخر أعلن الجيش الأميركي مقتل جنديين أميركيين وإصابة خمسة بجروح مساء الجمعة في انفجار قنبلة شمال بغداد.
 

دوريات أميركية مكثفة في الموصل (الفرنسية)

وقال الناطق باسم الجيش الأميركي إن أحدهما قتل على الفور والآخر مات متأثرا بجراحه جراء الانفجار الذي استهدف دوريتهما بالقرب من مدينة بيجي. وقد تم نقل الجرحى إلى مستشفى عسكري أميركي.
 
وقبل ذلك بساعات انفجرت عبوة ناسفة عند مرور دورية أميركية في المنطقة ذاتها مما أدى إلى مقتل جنديين أميركيين. وقال مصدر عسكري أميركي إن الانفجار أسفر أيضا عن جرح أربعة جنود كانوا يستقلون مركبة همفي مصفحة.
 
القوات العراقية
وفي سياق آخر تواصل الجدل في أوساط وزارة الدفاع الأميركية بخصوص وجود القوات الأميركية وجاهزية القوات العراقية للحلول مكانها.
 
واعترف الضابط المسؤول عن بناء قوات الأمن العراقية الجنرال ديفد بترايوس في تصريحات بأن القادة الأميركيين يخططون للتحول من قتال المسلحين إلى تدريب القوات العراقية، مضيفا أن إنشاء قوات أمن عراقية متخلف عن الجدول المحدد لذلك.
 
وكان مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية أقروا بأنهم يجدون صعوبة في تقييم مستوى جاهزية القوات العراقية وتقدير مدة ومدى الانتشار العسكري الأميركي الضروري في العراق, حيث يرى المسؤولون الأميركيون ضرورة الإبقاء على 135 ألف جندي هناك خلال عام 2005.
 
وفي هذا السياق دعا ممثل الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الجمعة القوى السياسية والدينية العراقية إلى المطالبة بجدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق.
 
نتائج أولية
ومع تواصل عمليات فرز الأصوات في الانتخابات العراقية أظهرت النتائج الأولية تقدم اللائحة المدعومة من المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني بحصولها على أكثر من مليوني صوت.
 
وأوضحت المفوضية العليا للانتخابات الجمعة أن لائحة الائتلاف العراقي الموحد جمعت 2.212 مليون صوت في 10 محافظات في وسط وجنوبي البلاد مقابل أكثر من نصف مليون للائحة رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي. 
 
وأضافت أن لائحة علاوي -وهو شيعي أيضا- جاءت في المرتبة الثانية بواقع 579 ألف صوت. وذكرت أنه تم حتى الآن فرز 3.3 ملايين صوت في 35% من مكاتب الاقتراع في البلاد. أما المركز الثالث فكان للائحة "الكوادر والنخب الوطنية المستقلة" بزعامة فتح الله غازي إسماعيل التي حصلت على 15 ألف صوت في العاصمة العراقية.
 

تنظيم الجهاد يطلب سحب القوات الإيطالية مقابل الإفراج عن سيغرينا (الفرنسية)

أزمة الرهائن

وفي تطور آخر أكد مصدر مسؤول بوزارة الداخلية العراقية اختطاف الصحفية الإيطالية جوليانا سغرينا التي تعمل في العراق لحسابها الخاص بعد ظهر الجمعة في حي الجادرية قرب جامعة بغداد.
 
وقد أعلنت مجموعة تطلق على نفسها "تنظيم الجهاد الإسلامي" في بيان نشر على الإنترنت مسؤوليتها عن خطف الصحفية، ودعت الحكومة الإيطالية إلى سحب قواتها من العراق في غضون 72 ساعة.
 
وفي باريس وجه النواب الفرنسيون نداء مشتركا يدعو إلى الإفراج عن الصحفية الفرنسية فلورانس أوبنا ومساعدها العراقي حسين حنون السعدي المفقودين في العراق منذ شهر وعبروا عن قلقهم الشديد حيال مصيرهما.

المصدر : وكالات