شهيدان بغزة وشارون يضاعف ضغوطه على الفلسطينيين
آخر تحديث: 2005/2/5 الساعة 06:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/5 الساعة 06:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/26 هـ

شهيدان بغزة وشارون يضاعف ضغوطه على الفلسطينيين

قيادة فتح أكدت استعداد أجهزة الأمن للإشراف على 5 مدن بالضفة (الفرنسية)

استشهد فلسطينيان أمس بنيران الجيش الإسرائيلي قرب مستوطنة إسرائيلية تقع شمال قطاع غزة.

 

وأفادت مصادر الجيش الإسرائيلي أمس الجمعة أن جنودا لاحظوا فلسطينيين كانا يحاولان التسلل إلى داخل إسرائيل في منطقة قريبة من مستوطنة نيرعام المحاذية لبلدة بيت حانون في شمال القطاع فأطلقوا النار باتجاههما مما أدى إلى مقتلهما.

 

وذكر مدير إدارة الإسعاف بوزارة الصحة الفلسطينية أنه تبلغ بوجود جثتين لفلسطينيين لم تتحدد هويتهما.

 

سياسيا ضاعفت الحكومة الإسرائيلية ضغوطها على السلطة الفلسطينية قبل أيام من قمة شرم الشيخ حيث أعلن رئيس الوزراء أرييل شارون أنها لم تحقق "تقدما في الحرب على الإرهاب".

 

الجيش الإسرائيلي قتل فلسطينيين قرب بيت حانون (الفرنسية) 

وأفاد بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن شارون ذكر خلال مكالمة هاتفية مع نظيره النرويجي كييل ماغني بونديفيك أن الجانب الفلسطيني لم يفعل شيئا سوى نشر قوات في غزة، مضيفا أن أية عودة إلى خارطة الطريق للسلام في الشرق الأوسط لن تتحقق "إلا بعد أن يوقف الفلسطينيون الأنشطة الإرهابية ويفككوا البنية التحتية للإرهاب ويطبقوا إصلاحات حكومية".

 

تصريحات شارون جاءت بعد فشل اجتماع تنسيقي فلسطينيي إسرائيلي الخميس خصص لبحث القضايا الأمنية والسياسية قبل القمة التي تعقد الثلاثاء المقبل وذلك بعد تشدد الإسرائيليين في موضوع عدم الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين الضالعين في قتل إسرائيليين وإصرارهم على الإفراج عن الأسرى على مرحلتين.

 

المعايير الإسرائيلية 
في هذا السياق جدد حسن أبو لبدة مدير مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع الذي شارك باجتماع الخميس انتقاده الاقتراح الإسرائيلي بشأن الأسرى حيث قال في تصريحات لإذاعة فلسطين اليوم الجمعة إن المعايير الإسرائيلية لإطلاق سراح السجناء لا تتفق مع ما يتطلع إليه الفلسطينيون.

 

ومعلوم أن الاستعداد الإسرائيلي للإفراج عن الأسرى الـ900 لقي إشادة أميركية حيث أكد مساعد الناطق باسم وزارة الخارجية آدم إيريلي أن "إجراءات كهذه مهمة وتجدر الإشادة بها لأنها تساعد على الإبقاء على الزخم بين الطرفين"، مذكرا بأن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ستناقش هذه المسائل أثناء زيارتها المقبلة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية الأحد والاثنين المقبلين.

 

مستويان متوازيان
في غضون ذلك أعلن في القاهرة أن اجتماعا ثنائيا إسرائيليا فلسطينيا سيعقد على هامش قمة شرم الشيخ التي سيحضرها الفلسطينيون وإسرائيل ومصر والأردن.

 

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر مصري مسؤول في القاهرة قوله إن أعمال القمة ستبدأ على مستويين متوازيين الأول حول طاولة تضم القادة الأربعة ومساعديهم والثاني على شكل مجموعة عمل فرعية فلسطينية إسرائيلية تتولى إعداد البيان الختامي للقمة.

 

شالوم وأبو الغيط سيوقعان مذكرة تفاهم بشأن غزة (الفرنسية)

في هذه الأثناء أعلنت اللجنة المركزية لحركة فتح في بيان أنها عقدت اجتماعا في غزة ناقشت فيه مع رئيس السلطة محمود عباس موضوع قمة شرم الشيخ والاتصالات التي أجريت مع الإسرائيليين.

 

وذكر بيان فتح أن القوات الفلسطينية باتت مستعدة للإشراف أمنيا على مدن الضفة الغربية الخمس التي ستسحب إسرائيل قواتها منها بعد القمة. 

 

من جهة ثانية أفادت مصادر مصرية أن مذكرة تفاهم حول نشر 700 من حرس الحدود المصري على الحدود مع قطاع غزة ستوقع في 10 فبراير/ شباط الجاري في القاهرة بين وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم والمصري أحمد أبو الغيط.

 

ولم يحدد مكان توقيع المذكرة التي تعتبر ملحقا لاتفاق السلام بين مصر وإسرائيل الموقع في 1979 والذي يحد بشكل كبير انتشار قوات مصرية في سيناء.

المصدر : وكالات