طه ياسين رمضان أثناء اقتياده للمحكمة (الفرنسية)

قالت المحكمة العراقية الخاصة التي شكلت لمحاكمة قادة النظام السابق إن خمسة متهمين من بينهم برزان التكريتي الأخ غير الشقيق للرئيس المخلوع صدام حسين ونائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان سيمثلون قريبا أمام محاكمة بشأن جرائم ضد الإنسانية.

وأوضحت المحكمة أنهم سيحاكمون بتهمة ممارسة القمع في حق سكان قرية الدجيل شمال بغداد في 1982 التي انتهى بشأنها التحقيق.

واقتاد رجال شرطة المعتقلين الخمسة مكبلي الأيدي واحدا تلو الآخر أمام رئيس قضاة التحقيق في المحكمة العراقية الخاصة رائد جوحي الذي أبلغهم أن التحقيق انتهى وأنهم سيحاكمون في هذه القضية، كما أفاد به شريط فيديو عرض على الصحفيين.

ولا يتوقع أن تبدأ المحاكمة أمام لجنة من خمسة قضاة قبل 45 يوما على الأقل، ويواجه المتهمون حكما بالإعدام.

برزان التكريتي كما ظهر في شريط الفيديو الذي وزعته المحكمة (الفرنسية)

وروت المحكمة أنه في يوليو/تموز 1982 هاجمت مجموعة صغيرة من القرويين في الدجيل موكب صدام حسين عندما كان يعبر البلدة التي تقع على مسافة 60 كلم شمال بغداد.

وأضافت أن وحدات من الجيش وأجهزة الاستخبارات وحزب البعث الحاكم حينها ردت بشن غارة على القرية واعتقلت مئات الأشخاص وأعدمت بعضهم بينما احتجزت آخرين فيهم نساء وأطفال في الصحراء طوال أربع سنوات. وأضافت أن بساتين عائلات الأشخاص الموقوفين دمرت عن آخرها.

وقالت المحكمة إن أبرز المتهمين هم برزان إبراهيم حسن التكريتي أخ صدام غير الشقيق وقائد الاستخبارات سابقا وطه ياسين رمضان نائب صدام وكذلك عواد البندر السعدون رئيس قضاة ما كان يعرف باسم محكمة الثورة واثنين من قادة البعث في الدجيل.

وأضافت المحكمة أن هذه القضية واحدة من قضايا عدة قيد التحقيق، مشيرة إلى أن المحتجزين على ذمة هذه القضية متهمون أيضا بارتكاب جرائم أخرى لاتزال رهن التحقيق، مشيرة إلى أن متهمين آخرين بمن فيهم مسؤولون كبار في النظام السابق متهمون بجرائم أخرى لاتزال قيد التحقيق وبخاصة صدام حسين نفسه، سيقدمون أيضا في المستقبل إلى المحاكمة.

وكانت المحكمة العراقية الخاصة تأسست في ديسمبر/كانون الأول عام 2003 لمحاكمة أعضاء النظام السابق على اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم أخرى تتعلق بانتهاكات وقعت خلال سنوات حكم النظام التي زادت على 30 عاما.

وتحتجز القوات الأميركية في الوقت الراهن 11 مسؤولا كبيرا من بينهم صدام وأبرز مستشاريه في منشأة عسكرية أميركية بالقرب من مطار بغداد، ويتوقع أن يكونوا أبرز الأسماء التي ستمثل أمام المحكمة.

وليس من الواضح متى سيمثل صدام أمام المحكمة على الرغم من أنه مثل لوقت قصير أمام قاض في يوليو/تموز الماضي ليبلغ بالاتهامات التي قد يواجهها.



المصدر : وكالات