فصائل صومالية ترفض قوات سلام من دول الجوار
آخر تحديث: 2005/2/27 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/27 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/19 هـ

فصائل صومالية ترفض قوات سلام من دول الجوار

الرئيس الجديد مصر على نشر قوات أفريقية رغم معارضة بعض زعماء الفصائل (الفرنسية)

أعلن عدد من زعماء الفصائل الصومالية القوية رفضهم انتشار قوات من إثيوبيا وجيبوتي كجزء من مسعى إقليمي أقره الاتحاد الأفريقي لمساعدة الحكومة الموجودة الآن بكينيا على العودة إلى العاصمة مقديشو.

 

وجاء في بيان توج لقاء جمع قادة الفصائل البارحة ضم حسين محمد عيديد أنهم "يدعمون انتشار قوات ترسلها المجموعة الدولية لكنهم يعارضون إرسال وحدات من دول جوار الصومال المباشر" في إشارة إلى إثيوبيا وجيبوتي المتهمتين بتغذية العنف في البلاد.

 

وقال موقعو البيان الذين ينتمون إلى قبيلة الهوايا التي تسيطر على العاصمة مقديشو إنهم سيزورون العاصمة الصومالية للقضاء على معارضي انتشار القوات الأجنبية, كما أبدوا موافقتهم على تسليم أجزاء منها إلى الحكومة الانتقالية.

 

وكان الاتحاد الأفريقي سمح مطلع هذا الشهر بانتشار قوة من منظمة إيغاد الإقليمية –التي تضم كينيا وأوغندا وإريتريا وجيبوتي والسودان والصومال- تمهيدا لانتشار قوة من هذا الاتحاد.

 

غير أن جزءا من الفصائل الصومالية قبل انتشار قوات إقليمية شرط أن لا تشمل إثيوبيا المتهمة بدعم مجموعة من الفصائل وجيبوتي المتهمة بدعم الرئيس السابق.

 

كما أن كينيا التي تحتضن المقر المؤقت للحكومة الصومالية متهمة بالاحتفاظ بمصالح في الصومال, إلا أنها قالت إن مشاركتها ستقتصر على إرسال مراقبين عسكريين.

 

وقد أبدى الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أمس خلال زيارة إلى الصومال، وهي الأولى لرئيس صومالي منذ اندلاع الحرب الأهلية منذ 14 سنة، عزمه على نشر قوات الاتحاد الأفريقي رغم معارضة "عناصر تقاوم بلا هوادة السلام والحكومة", مصرا على أن مقديشو ستظل عاصمة البلاد.

المصدر : الفرنسية