نور لحظة إعلانه عن تشكيل حزبه (الفرنسية-أرشيف) 
بدأ زعيم حزب الغد المصري المعارض وعضو مجلس الشعب أيمن نور المعتقل إضرابا عن الطعام في خطوة تزيد من القلق بعد أنباء عن تدهور صحته.
 
وقالت زوجته جميلة إسماعيل إنه رفض تناول الطعام اعتبارا من الخميس مستشهدة بخطاب بعث به إليها من معتقله.
 
من ناحية أخرى قال مسؤول بحزب الغد إن مجموعة تضم 22 رجلا اقتحمت اجتماعا للحزب بأحد فنادق القاهرة وضربت ثلاثة على الأقل من أعضاء الحزب البارزين.
 
وقال وائل نوارة وهو مساعد لزعيم الحزب إنه وإيهاب الخولي محامي أيمن نور ومساعد الأمين العام للحزب كانوا من بين ضحايا الهجوم الذي وقع مساء الخميس.
 
وأوضح نوارة في بيان أن 15 شخصا يرتدون ملابس رياضية بيضاء ومعهم سبعة آخرون يرتدون حلات مدنية ولكنهم يحملون مسدسات يدوية اقتحموا القاعة وبدؤوا في التلفظ بألفاظ مهينة للمجتمعين.
 
وتابع البيان أن نورة عندما طلب من هؤلاء الأشخاص الجلوس هاجمه نحو عشرة منه وألقوا مقاعد وزجاجات وأكوابا عليه ثم شرعوا بضربه على رأسه وصدره وظهره وهشموا نظارته وحاولوا خنقه بربطة عنقه وبعد ذلك بوشاح.
 
وأضاف البيان أن قوات الشرطة التي تتمركز أمام باب كل فندق كبير في مصر لم تتدخل للمساعدة طوال فترة الهجوم وعلى مدى ساعة.
 
وقال نوارة إنه تلقى عدة تهديدات خلال الأسبوعين الماضيين من مصادر مرتبطة بأجهزة الأمن المصرية.
 
وأسقطت الحصانة الدبلوماسية عن أيمن نور في أواخر يناير/كانون الثاني واعتقل لاستجوابه في ادعاءات بأن الحزب قدم مستندات مزورة عندما تقدم لطلب الترخيص العام الماضي.
 
وقوبل اعتقال زعيم حزب الغد بانتقادات من الولايات المتحدة على لسان وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس لكن السلطات المصرية قالت إنها ترفض أي تدخل خارجي في تسوية الأزمة.

المصدر : وكالات