مقتل ثلاثة جنود أميركيين واعتقال مساعدين للزرقاوي بالعراق
آخر تحديث: 2005/2/25 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/25 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/17 هـ

مقتل ثلاثة جنود أميركيين واعتقال مساعدين للزرقاوي بالعراق

القوات الأميركية تتكبد يوميا مزيدا من الخسائر (الفرنسية)

قتل ثلاثة جنود أميركيين وجرح ثمانية آخرون في انفجار عبوة ناسفة شمال بغداد اليوم. وقال الجيش الأميركي إن الجنود كانوا في دورية راجلة بمنطقة الطارمية عندما وقع الانفجار لترتفع بذلك خسائر القوات الأميركية في العراق خلال الـ24 ساعة الماضية إلى ستة قتلى.
 
وسبق أن أعلن بيان عسكري اليوم مقتل جندي أميركي خلال ما وصفه بعملية أمنية في محافظة الأنبار أمس، كما اعترفت القوات الأميركية بمقتل اثنين من جنودها في وقت سابق.
 
من ناحية أخرى قتل جندي بولندي وعراقيان وجرح أربعة جنود بولنديين آخرين و15 عراقيا في حادث مرور وقع اليوم في الديوانية جنوب بغداد.
 
كما لقي ثمانية أشخاص مصرعهم بينهم مسلحان وجندي وشرطي في هجمات متفرقة اليوم بمنطقة النباعي وسامراء وبيجي وبعقوبة وكركوك شمال بغداد، وأعلن الجيش العراقي فيها اعتقال 27 يشتبه في شنهم هجمات. فيما تواصل القوات الأميركية عملياته في الحقلانية بمحافظة الأنبار.
 
من ناحية أخرى أعلنت الحكومة العراقية المؤقتة في بيان لها اعتقال اثنين من معاوني أبو مصعب الزرقاوي بينهم سائقه في عمليات دهم بمدينة عانة غرب بغداد. وقال البيان إنه تم اعتقال المدعو طالب مخلف عرسان ولمان الدليمي المعروف باسم أبو قتيبة وأحمد خالد إسماعيل الراوي المعروف باسم أبو عثمان الذي يعمل سائقا للزرقاوي.
 
وسبق أن ذكرت الحكومة اليوم أنها اعتقلت مساعدا للزرقاوي يدعى محمد نجم إبراهيم في بعقوبة بمحافظة ديالى شمال بغداد، حيث كان يقود مع شقيق له خلية شنت هجمات على الشرطة العراقية وقتلت عددا من المواطنين العراقيين.
 
مشاورات التحالفات
الجعفري يتحدث للصحفيين عقب زيارته للسيستاني (الفرنسية)
وفي خضم التطورات الميدانية بدأت القوائم الثلاث الفائزة في الانتخابات العامة في العراق مشاوراتها لتشكيل تحالفات تخولها تشكيل الحكومة العراقية المقبلة التي ستأخذ على عاتقها كتابة الدستور الدائم للبلاد.
 
وقال إبراهيم بحر العلوم عضو قائمة الائتلاف العراقي الموحد -التي فازت بـ48 من الأصوات وتحظى بدعم المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني- إن قائمته شرعت بإجراء مشاورات مع قائمة التحالف الكردستاني والقائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء المؤقت المنتهية ولايته إياد علاوي.
 
وأكد بحر العلوم ضرورة ألا يستند تشكيل الحكومة العراقية القادمة إلى مبدأ "المحاصصة الطائفية". وشدد أيضا على ضرورة مشاركة كافة القوى في العملية السياسية بما فيها تلك التي قاطعت الانتخابات. 
 
وأوضح أن قائمته شكلت لجنة مكونة من تسعة أشخاص بينهم مرشحها لرئاسة الحكومة إبراهيم الجعفري وبدأت على الفور حوارات مع الكتل الفائزة في الانتخابات لبحث مسألة التحالفات وموعد انعقاد أول جلسة للمجلس الوطني (البرلمان). وفي هذا السياق زار الجعفري اليوم السيستاني في مقر إقامته في النجف.
 
كما بدأ رئيس الحكومة المؤقتة إياد علاوي التي حلت قائمته في المركز الثالث من جانبه محادثات لتشكيل ائتلاف يضمن له الاستمرار في منصبه.
 
موقف الأكراد
وفي مدينة أربيل بشمالي العراق معقل الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البرزاني, أكد مصدر في الحزب أنه تم تشكيل غرفة عمليات مكونة من أربعة شخصيات كردية للتشاور مع بقية الأطراف الفائزة في الانتخابات لإجراء التحالفات السياسية في المجلس الوطني.
 
وأوضح المصدر أن المسؤولين الأربعة موجودون حاليا في بغداد ومخولون من قبل قيادتي الحزبين الكرديين الرئيسيين إجراء المباحثات مع الأطراف العراقية الأخرى.
 
الأكراد يستغلون قوة موقفهم حاليا للحصول على تنازلات (الفرنسية-أرشيف)
وأكد المصدر أن أهم شروط الأكراد لإجراء التحالفات مع أي قائمة هو استعادة السيطرة الكردية على مدينة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها والمحاذية لحدود إقليم كردستان العراق إضافة إلى بقاء قوات البشمرغة والإقرار بالفيدرالية وتخصيص حصة عادلة من موارد البلاد للأكراد.
 
ولم يفصح الأكراد حتى الآن عمن سيتحالفون معه، ومن المتوقع أن يستغلوا قوة موقفهم حاليا للحصول على تنازلات من شركاء محتملين في المستقبل.

قال رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني إن الأكراد لم يستقروا بعد على دعم شخصية محددة لمنصب رئيس الوزراء في العراق.
 
وإذا ما تحالف الأكراد مع الائتلاف العراقي الموحد فسيحصل الاثنان فورا على ثلثي مقاعد المجلس الوطني. ولكن في حالة تحالفهم مع علاوي فسيتعين على الاثنين تقسيم القائمة الشيعية ومحاولة استمالة نصف الأعضاء إلى جانبهم للحصول على الثلثين في المجلس الوطني.
المصدر : الجزيرة + وكالات