قوات جنوب أفريقية لدارفور وارتفاع ضحايا مستودع الذخيرة
آخر تحديث: 2005/2/26 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/26 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/18 هـ

قوات جنوب أفريقية لدارفور وارتفاع ضحايا مستودع الذخيرة

قوات الاتحاد الأفريقي تراقب هدنة هشة في دارفور (الفرنسية-أرشيف) 
 
قال وزير الدفاع بجمهورية جنوب أفريقيا موسيو ليكوتا إن بلاده سترسل وحدة من 284 عسكريا للانضمام إلى قوة الاتحاد الأفريقي في دارفور غربي السودان.
 
وأوضح الوزير الذي نقلت تصريحاته وكالة الأنباء الجنوب أفريقية أن القوة التي تضم نساء في صفوفها ستغادر الاثنين المقبل، مشيرا إلى حجم التحدي الذي يواجه الاتحاد الأفريقي في المحافظة على استقرار الأوضاع بدارفور.
 
وستنضم القوة إلى مجموعة أولى من 39 مراقبا عسكريا موجودين على الأرض منذ يوليو/تموز 2004. وينشر الاتحاد الأفريقي حاليا قوة مراقبة صغيرة لوقف إطلاق النار، وسيزداد عدد هذه القوة إلى ما يفوق الثلاثة آلاف عسكري.
 
من ناحية أخرى أعربت الولايات المتحدة مجددا عن قلقها الشديد إزاء الوضع في دارفور، محذرة من أنها لن تعيد علاقاتها مع السودان إلى طبيعتها قبل حل النزاع في هذه المنطقة.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشادر باوتشر إن الوضع في دارفور يبقى أولوية أساسية بالنسبة إلى واشنطن، مشيرا إلى استمرار أعمال العنف و"الفظائع" التي ترتكب في هذه المنطقة.
 
وتدعو الولايات المتحدة إلى إنشاء محكمة خاصة في أفريقيا لمحاكمة المسؤولين عن ارتكاب جرائم في دارفور بدلا من اللجوء إلى محكمة الجزاء الدولية التي تعارضها واشنطن وتطالب بها دول أخرى أعضاء في مجلس الأمن.
 
دمار هائل خلفه الانفجار (رويترز) 
انفجار مستودع

وفي جنوب السودان قالت مصادر طبية إن عدد قتلى الانفجار الذي وقع الأربعاء الماضي في مستودع للذخيرة في جوبا كبرى مدن جنوبي السودان ارتفع إلى 37 شخصا.
 
وقال مسؤولون حكوميون إن 75 شخصا آخرين أصيبوا بجراح في حين تشرد 1600عندما تطايرت القذائف من المخزن بسبب الحريق وتسببت في اشتعال النيران في عدة مبان في المدينة وعشرات المنازل المبنية من القش ومبنى الحكومة المحلية ومكاتب الشرطة.
 
ونفى الجيش السوداني أن يكون الانفجار ناجما عن عمل تخريبي، ورجحت مصادر مسؤولة في المدينة أن يكون ارتفاع درجة الحرارة السبب في حدوثه.  
المصدر : وكالات