انسحاب سوري وشيك ومواقف المعارضة اللبنانية متضاربة
آخر تحديث: 2005/2/25 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/25 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/17 هـ

انسحاب سوري وشيك ومواقف المعارضة اللبنانية متضاربة

القوات السورية في لبنان ستنسحب باتجاه البقاع (الفرنسية)

قال مسؤول أمني لبناني كبير إن إعادة انتشار القوات السورية الجديدة في بلاده قد يبدأ غدا السبت. ولم يذكر ذلك المسؤول في تصريح نقلته وكالة أسوشيتد برس المناطق التي سينسحب منها الجيش السوري باتجاه منطقة البقاع شرق لبنان.
 
من جانبه أكد وزير الدفاع اللبناني عبد الرحيم مراد أن قرار انسحاب السوريين قد اتخذ. وأشار إلى أن ضباطا سوريين ولبنانيين يعقدون اجتماعات للاتفاق على موعد الانسحاب وطريقة تنفيذه، مشددا على أن الخطوة جاءت في إطار اتفاق الطائف بحيث يقتصر الوجود العسكري السوري على البقاع.
 
وكان رئيس الحكومة اللبنانية حذر أمس من أن أي انسحاب سوري فوري من لبنان وفق مقتضيات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 سيهز الاستقرار في البلاد، مشددا على ضرورة توفر الظروف المناسبة لحفظ الأمن أثناء عملية الانسحاب.
 
مظلة عربية
وكشفت مصادر دبلوماسية عربية في الرياض النقاب عن تحركات تقوم بها مصر والجزائر إضافة إلى السعودية لتوفير ما وصفته بمظلة عربية لانسحاب القوات السورية.
 
وأوضحت المصادر نفسها في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية أن اتصالات تجرى حاليا بين عدد من الدول العربية والغربية لتهدئة التوتر الذي نجم عن اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري في الرابع عشر من فبراير/شباط الحالي.
 
واعتبرت المصادر أن إعادة الانتشار السوري في لبنان الذي أعلنت عنه دمشق أمس كان نتيجة اتصالات عربية تمت مؤخرا مع القيادة السورية، وشملت كلا من القاهرة والرياض والجزائر.
  
الأمم المتحدة
مواقف المعارضة اللبنانية متضاربة تجاه خطوة الانسحاب السوري (الفرنسية)
في غضون ذلك وبينما تتواصل الضغوط الدولية على دمشق بقيادة واشنطن، نفت الأمم المتحدة أنباء مفادها أن أمينها العام دعا إلى انسحاب سوري من لبنان قبل أبريل/نيسان المقبل محذرا دمشق من تدابير قد يتخذها مجلس الأمن إذا لم يحصل ذلك.
 
وقال المتحدث باسم كوفي أنان إن الأمين العام لم يحدد أي مهلة لانسحاب القوات السورية، ولم يتحدث أيضا عن تأييده فرض عقوبات إذا لم ينفذ الانسحاب. 
 
وفي واشنطن أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية دعم أي خطوة تسير في اتجاه الانسحاب الكامل للقوات السورية من لبنان وعدم التدخل في شؤونه. وأضاف ريتشارد باوتشر في تصريح للجزيرة أن الحكم على التصريحات السورية سيكون من خلال ما ينفذ على أرض الواقع.
 
موقف المعارضة
من جانبه قلل النائب اللبناني المعارض سمير فرنجية من أهمية إعلان إعادة انتشار القوات السورية، ووصفه بأنه غامض ولا يشير إلى انسحاب كامل من الأراضي اللبنانية.
 
لكن شريكه في المعارضة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط رحب بالإعلان السوري, وطالب في الوقت نفسه بحوار مباشر مع الرئيس السوري من أجل مصلحة البلدين, على حد تعبيره.
المصدر : الجزيرة + وكالات